عرض مشاركة واحدة
#1  
قديم 04-19-2017, 10:57 AM
ابو مازن
نجـــم الحروف
ابو مازن غير متواجد حالياً
Jordan     Male
لوني المفضل Royalblue
 رقم العضوية : 12731
 تاريخ التسجيل : Aug 2015
 فترة الأقامة : 1159 يوم
 أخر زيارة : 09-12-2017 (09:38 AM)
 العمر : 59
 الإقامة : الزرقاء
 المشاركات : 18,007 [ + ]
 التقييم : 55
 معدل التقييم : ابو مازن will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي أكون سعيداً حينما تقول لي ،، أنت على خطاء .




149258455878891.jpg



أحياناً نتغير بتغير الايام والحوادث والدروب والمسارات

تغيراً نرى فيه أنفسنا ومن وجهة نظرنا نراه بالاتجاه الصحيح

ولكن لندرك أننا لسنا بأنفسنا بهذا العالم لا بد ان يحكم علينا الاخرون

ويحكموا على ما ألا أليه هذا التغير للتواجدنا وطريقة حضورنا في مجتمع

يعتمد بعضه على بعضه ولينمو ويزدهر هذا المجتمع باجمل صورة وبتميز وتألق .

نرى أنفسنا حين ذاك أن هذا التغير وأبداء راي الاخرين وبخاصة من هم خاصتنا

يجافي الصواب في كثير من النواحي وزوايا هذا التغير ،،، نقف لنراجع أنفسنا وطريقة

حضورنا ،،، قد نقف برهة من الزمن لا تتعدى الثواني أو ايام واسابيع او حتى سنوات

نقف لنراجع انفسنا وما هو الصواب في مسيرتنا أو ما هو الخطاء بمسيرتنا ،،،،

ولكن ونحن متأكدين ومن أجلهم ولأجل ما يعتمر قلوبنا من ود لهم واحترام وتقدير

نستمع أليهم وبكل راحة وسعادة والى أرائهم وملاحظاتهم ولأجل التمسك بأمل السير

بهذه الحياة التي اسعدتنا بتواجدهم بقلوبنا ونتمسك بالمودة التي بيننا ولأجل تعديل مسارنا

بحضورهم فهم الاهل والاصدقاء والمحبين والاخوان والمجتمع ككل نتغير وتتغير كلماتنا

وبتوجهاتهم نسير ونحن نمسك بأيديهم لنتخطى ما أختل من خطواتنا ومسارنا بحضورنا .

التعاون للأفضل مطلب كل فرداً منا وقديماً قالوا .. يلي مالو كبير يشتري له كبير ..

لا تقاس النظرة الثاقبة والطيبة والكريمة بطول الاعمار ،، بل تقاس برجاحة العقل وحُسن

التفكير والتوجه الصحيح من منظور التعاون لأجل هدف جميل وطيب وكريم .

ليس عيباً أن تقول لي هداك الله الى ما فيه الخير ،، بل العيب كل العيب في ان لا أعمل وفق

هذا المنهاج وبهذا الطريق وبهذه النصيحة الغالية التي يراد منها تأصيل الترابط بين المجتمع

والاسرة أو في مجال العمل والزمالة أو في مجال الصداقة والمحبة والاحترام .

لنعمل جميعاً وأنا أولكم لنكون لنا بصمة طيبة كما كانت في الماضي لنا بصمة تميزنا وتُشير الينا

بالبنان بكرم العطاء وطيب الحضور وتميز المواضيع والسعادة التي نرسمها حباً بمن وجهنا .

وقال الله سبحانه وتعالى وفي القرآن الكريم ...

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ


{الرعد:11}.

وهذا التغير يكون عند الذي يعتمر قلبه ب الايمان تغيراً نحو الافضل بأذنه تعالى .

نُحاسب أنفسنا ونتقبل من الذي يحبنا لا على مضض بل أكراماً لتواجدهم بقلوبنا

وذلك لانهم لولا أنهم يريدون لنا الخير لما نصحونا ولما أتعبوا أنفسهم بتصحيح الخطاء الذي وقعنا فيه ...

ومرة اخرى ،،،

لنمد ايادينا جميعاً لكل من نصحنا أو جرح قلبه من ما نحن جميعاً أصبحنا عليه لا يواقف جمال قلوبنا وأرواحنا .

وتحياتي لكم ولنفسي اكتب ولكم ومع الاحترام أخوتي الاكارم .










آخر تعديل ابو مازن يوم 04-19-2017 في 11:02 AM.
رد مع اقتباس