عرض مشاركة واحدة
#1  
قديم 06-27-2011, 05:40 AM
استغفر الله العظيم واتوب اليه
ام عمر
ريماس غير متواجد حالياً
Jordan     Female
لوني المفضل Deeppink
 رقم العضوية : 2497
 تاريخ التسجيل : Sep 2010
 فترة الأقامة : 2936 يوم
 أخر زيارة : 10-26-2016 (12:19 PM)
 العمر : 32
 الإقامة : المملكة الاردنية الهاشمية
 المشاركات : 20,600 [ + ]
 التقييم : 129
 معدل التقييم : ريماس will become famous soon enoughريماس will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]
Khbr إطلاق نار في بلدة القصير السورية قرب الحدود اللبنانية غداة مقتل 5 مدنيين




27/06/2011 إطلاق نار في بلدة القصير السورية قرب الحدود اللبنانية غداة مقتل 5 مدنيين

نيقوسيا, دمشق - ا ف ب, رويترز: سمع إطلاق نار ليل السبت - الاحد الماضي في بلدة القصير قرب حمص في وسط سورية, غداة مقتل مدنيين برصاص قوات الامن في هذه البلدة الواقعة على مسافة 15 كلم من الحدود اللبنانية.
وقال رامي عبد الرحمن رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتخذ مقراً له في لندن, "سمع اطلاق نار ليلاً في مدينة القصير", وأضاف نقلاً عن شهود "بالامس (أول من أمس السبت) هرب مئات من سكان القصير الى لبنان".
وكان المرصد افاد عن مقتل مدنيين في القصير برصاص قوات الامن السورية التي عززت وجودها في البلدة منذ الجمعة الماضي, مشيرا الى اعتقال عدد من الاشخاص.
وقال عبد الرحمن انه "سمع كذلك اطلاق نار خلال الليل في احياء عدة من حمص" التي دخلها الجيش منذ أيام.
وفي منطقة عكار في شمال لبنان, افاد مختار بلدة الكنيسة علي حمود ان "بين 350 إلى 400 شخص دخلوا بلدة الكنيسة الحدودية قادمين من سورية, وانتشروا في عدد من منازلها وفي بلدة مجاورة", موضحاً أن "اغلبية القادمين هم من اللبنانيين المقيمين في بلدتي الهيت والدويك السوريتين الحدوديتين".
من جهته, قال الشيخ مصطفى حمود, وهو إمام مسجد في الكنيسة, من اصل سوري, ان عائلتي "مقسومة بين لبنان وسورية. اشقائي المقيمون في سورية موجودون عندي في المنزل موقتاً, لكنهم يريدون العودة".
واوضح الشيخ حمود الذي ينسق على الارض مع القادمين من سورية, ان "معظم الزوار من سورية الذين لديهم بمعظمهم أقارب في منطقة وادي خالد في عكار, يأتون مساء الى لبنان خوفاً من حصول تطورات امنية في الليل, ثم يعودون صباحا للعمل في اراضيهم. انه موسم حصاد القمح".
ويسلك القادمون الى الكنيسة وجوارها معابر ترابية غير قانونية وعرة تستخدم عادة في عمليات التهريب بين البلدين, وهذا ما يجعل من الصعب جدا احصاء الواصلين, لا سيما في ظل عدم وجود قوى امن عام او اي عنصر امني على جهتي الحدود.
وكانت قوى الجيش اللبناني تقوم بتدوين اسماء الواصلين الى لبنان خلال الموجة الاولى من النزوح عبر معبر البقيعة في وادي خالد في نهاية ابريل ومايو الماضيين.
وقتل خمسة مدنيين اول من امس برصاص قوات الأمن في جنوب دمشق ومحافظة حمص, فيما دخل الجيش السوري قرية الناجية المتاخمة للحدود التركية في اطار متابعة انتشاره في ريف ادلب (شمال غرب), غداة يوم تعبئة حاشدة ضد نظام الرئيس بشار الاسد.
وأفاد حقوقيون أن مناطق في دمشق وريفها إضافة إلى مناطق في حمص وسط البلاد تشهد احتجاجات متصاعدة منذ الجمعة الماضي, وأن النظام يستخدم القوة المفرطة لمنعها من الانتشار.
وقال شهود ان 220 شخصا على الاقل اعتقلوا في مداهمات لمنازل في برزة بدمشق عقب احتجاجات الجمعة الماضي.
وقتل 1336 مدنياً على الأقل وجرح الآلاف واعتقل حوالي 10 آلاف منذ بدء الحركة الاحتجاجية في 15 مارس الماضي, بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.





رد مع اقتباس