العودة   منتديات حروف الاردن > الاقسام العامة > ملتقى ابناء العرب > ملتقى ابناء فلسطين
اسم العضو
كلمة المرور
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

ملتقى ابناء فلسطين قسم يختص بابناء فلسطين ويتحدث عن اخبارهم اليوميه وعن حضارة فلسطين والكلمات التي قيلت في فلسطين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-12-2017, 11:21 AM   #5991
كبار اعضاء الحروف


الصورة الرمزية اسيل الفلسطينية
اسيل الفلسطينية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 14077
 تاريخ التسجيل :  Nov 2016
 أخر زيارة : 03-19-2017 (09:24 PM)
 المشاركات : 67,739 [ + ]
 التقييم :  17
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Blue
افتراضي



قبة الصخرة أعظم المبان الإسلامية



قبة الصخرة أعظم المبان الإسلامية في القدس وأجمل ما صنعت يد الفنان المسلم وأبدعت في الكون كله، هي أعجوبة كونية في كل ما تحمله من زخرفة وإبداع، لا سيما ما ونحن ننظر إلى رسالتها التي تحملها إلى العالم وتأثيرها على النفوس، وتعد أقدم الآثار الإسلامية التي مازالت قائمة تحافظ على تخطيط بنائها منذ تدشينها، وأجمل هذه الآثار على الإطلاق حسب ما أجمع عليه علماء الآثار والعمارة والتاريخ.

تتكون قبة الصخرة من قبة ذهبية اللون تعلو بناء مثمن الأضلاع له أربعة أبواب تفتح على الجهات الأربعة، وتتوسط قبة الصخرة، صخرة بيت المقدس، الواقعة في قلب المسجد الأقصى.

للصخرة شكل غير منتظم، طولها 17,70م من الشمال إلى الجنوب، و 13,50 من الشرق إلى الغرب، وبارتفاع يقارب المتر ونصف المتر، وتعد أعلى نقطة في هضبة موريا الواقع عليها المسجد الأقصى. تقع داخل الصخرة مغارة صغيرة تسمى بمغارة الأرواح، وهي أيضا مغارة طبيعية لا أمر خارق فيها.

وللقبة مدخل من ناحية القبلة ينزل إليها بإحدى عشرة درجة، وداخلها محرابين على عمودين من الرخام، وأمام المحراب الأيمن يوجد موضع يسمى بمقام الخضر، وإلى الشمال مكان يطلق عليه باب الخليل.

وصخرة بيت المقدس باتفاق المسلمين لا يسن التبرك بها وتقبيلها كما يفعله بعض الناس، فقد أنكر علماء المسلمين هذا التعلق بالصخرة وأنكروا الخرافات والأساطير التي حيكت حول هذه الصخرة، وبينوا أنها صخرة من صخور المسجد الأقصى، وجزء منه، وليس لها أية ميزة خاصة عنه، إلا أنها كانت قبلة المسلمين الأولى وقبلة أنبياء بني إسرائيل، ويقال أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم صلى بالأنبياء على يمينها في ليلة الإسراء والمعراج، وعرج به منها إلى السموات العلا. لكن هذا لا ينقص من قدر المسجد الأقصى ككل ومن قدسيته وعظمته والبركة التي اختصه الله تعالى بها عن باقي بقاع الأرض ومساجدها.

بناء قبة الصخرة:

بنى قبة الصخرة الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان سنة 66هـ/ 685 م ، كي تقي المسلمين الحر والبرد، واستمر بناؤها لمدة 6 سنين، وانتهى البناء في سنة 72 ه 691/ م.
ويقال: أن عبد الملك ابن مروان وصف ما يختاره من عمارة القبة وتكوينها للصناع، فصنعوا له وهو ببيت المقدس قبة السلسلة الموجودة شرق الصخرة إلى جبل الزيتون، فأعجبه تكوينها، وأمر ببنائها بشكل كبير ومثمن، وأمر المهندسين القائمين على بنائها (أبو المقدام رجاء الدين بن حياة بن جود الكندي، وكان من العلماء الأعلام ومن جلساء عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه، وضم إليه رجلا يدعى يزيد بن سلام مولى عبد الملك بن مروان من أهل بيت المقدس وولديه) بأن يفرغا المال عليها إفراغا دون أن ينفقاه إنفاقا. فكان مجموع ما صرف لها خمسة عشر مليون دينار ذهبي بقيت منها مائة ألف دينار ذهبي سُبكت وأفرغت على القبة، فما كان أحد يستطيع أن يتأملها مما عليها من الذهب. ونُقش اسم عبد الملك بن مروان في الناحية الجنوبية الشرقية من المثمن الأوسط للقبة من الداخل.

قبة الصخرة في العصر العباسي:

وفي العصر العباسي، قام الخليفة المأمون بترميم قبة الصخرة ، وذلك في شهر ربيع الثاني سنة 216 ه/ 831 م، بعد أن أصبحت بحاجة لذلك، وزور النقاش فتم استبدال اسم الخليفة عبد الملك بن مروان باسم المأمون، غير أنه غفل عن استبدال تاريخ الإنشاء الذي هو في 72 ه.
وفي سنة 321 ه 913/ م, أمرت أم الخليفة العباسي المقتدر بالله بصناعة أبواب خشبية لقبة الصخرة، وترميم جانب من سقف القبة، وقد حفظ ذلك نقش في الجزء الجنوبي الشرقي للتثمينه الجنوبية من الداخل.

قبة الصخرة في العصر الفاطمي:

ضرب زلزال عنيف القدس الشريف سنة 407ه/ 1067م، في عهد الخليفة الفاطمي الظاهر بأمر الله علي أبو الحسن ابن الحاكم بعد، سقطت إثره أجزاء من قبة الصخرة، ويقول ابن الأثير أن القبة سقطت كلها على الصخرة، فتم ترميمها في سنة 413 ه1022/ م.

وتضررت من جديد جراء زلزال عنيف آخر ضرب القدس في سنة 460 ه 1067/ م, فرممها الخليفة
أبو جعفر عبد الله القائم بأمر الله قبل سنة 467 ه 1075/ م

الاحتلال الصليبي:

تم تحويل قبة الصخرة بعد الاحتلال الصليبي إلى كنيسة عرفت باسم كنيسة أقدس المقدسات أو معبد الرب،كما أنشئ مذبح فوق الصخرة، ورفع الصليب فوق القبة وكان الصليبيون يقطعون قطعا من قبة الصخرة ويبيعونها بوزنها ذهبا.

العصر الأيوبي:

أعاد الناصر صلاح الدين يوسف بن أيوب قبة الصخرة إلى طابعها الإسلامي قبل احتلال القدس، فأزال في سنة 586ه1190/ م معالم الكنيسة من داخل القبة وخارجها، وجدد جدرانها الداخلية و ذهب وجدد قبتها.

عصر المماليك:

في سنة 759 ه 1260/ م، رمم الظاهر بيبرس قبة الصخرة بعد أن احتاجت إلى ذلط وجدد
فسيفساء المثمن الخارجي للقبة، ثم أجرى ترميما آخرا على القبة بعدها بعشرة سنين.
وقام المماليك بعدها بتجديد فسيفسائها وتذهيبها من الداخل وترميم أخشابها ورصاصها الخارجي، كما تم تجديد دكة المؤذنين الكائنة غربي مغارة الأرواح داخل الصخرة. وفي سنة 852ه/1448م شب حريق في سقف القبة إزاء صاعقة أصابت المسجد الأقصى، فتم ترميمها من جديد.

العصر العثماني:

استبدل السلطان سليمان خان القانوني الفسيفساء الأثرية التي كانت تغطي المثمن الخارجي لقبة الصخرة بالقاشاني الذي نشاهده اليوم وذلك في الفترة مابين 955 ه 1548/ م 969 ه1561/ م، كما أمر بعد ذلك بترميم بناء قبة الصخرة بعد ذلك وفتح نوافذ حديدية في كرسي القبة من الداخل.

وسقط هلال قبة الصخرة في ربيع الأول سنة 1026 ه 1617/ م إثر زوبعة شديدة ضربت بيت المقدس، فأعاد عبد الله أفندي حاكم القدس تركيب الهلال بعد شهرين، كما تم ترميم قبة الصخرة على يد شيخ المسجد الأقصى عبد الوهاب أفندي سنة 1148ه/1735م، ثم ترميمها مجددا من قبل الوزير أسعد باشا سنة 1166ه/1735، وأعيد بناء المدخل الغربي للقبة في عهد السلطان عبد الحميد الأول سنة 1195ه/1780.

اهتم السلطان عبد المجيد بن محمود الثاني بترميم قبة الصخرة وأجرى ترميما شاملا للقبة في سنة
1270 ه1853/ ، ثم أمر السلطان عبد الحميد الثاني بكتابة سورة يس بخط الثلث في أعلى التثمينة من الخارج في سنة 1293ه1876/ م.

إن المتمعن في الرسالة التي تحملها قبة الصخرة للأمة الإسلامية يلمس فيها الفهم الحقيقي للإسلام ورسالة المسجد الأقصى للأمة، فعندما نتأمل بنية قبة الصخرةُّ الهندسية نجدها على شكل كعبتين متداخلتان بشكل متقاطع لتعطي بذلك الشكل المثمن، فالعقلية الإسلامية آنذاك مثلت الارتباط الوثيق للمسلمين بين قبلتهم الأولى المسجد الأقصى وقبلتهم الثانية الكعبة المشرفة، وأنهم قلب الأمة الإسلامية كما هي القبة بالنسبة لقبة الصخرة، وأن التفريط في إحداها يعني التفريط في كلاهما. وإذا تأملنا تلك الزخرفة الرائعة والحلي النفيسة المسدلة على قبة الصخرة، وتلك الملايين من الدنانير الذهبية التي صرفت عليها، فسنجد أن هذا المكان هو صندوق جواهر ونفائس معرضة للسلب، فعلى كل من يعشق جواهره ونفائسه أن يحفظها ويحرص عليها، وألا يعرضها للسلب والنهب كما هو حاصل اليوم.


 
 

رد مع اقتباس
قديم 01-12-2017, 11:23 AM   #5992
كبار اعضاء الحروف


الصورة الرمزية اسيل الفلسطينية
اسيل الفلسطينية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 14077
 تاريخ التسجيل :  Nov 2016
 أخر زيارة : 03-19-2017 (09:24 PM)
 المشاركات : 67,739 [ + ]
 التقييم :  17
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Blue
افتراضي




بنــــاؤه:
المسجد الأقصى ثاني مسجد وُضِعَ في الأرض بعد المسجد الحرام، روى مسلم عن أبي ذر -رضي الله عنه- قال: (سألت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن أول مسجد وُضِعَ على الأرض قال: المسجد الحرام. قلت ثم أي؟ قال: المسجد الأقصى، قلت كم بينهما؟ قال: أربعون عاماً، ثم الأرض لك مسجد، فحيثما أدركتك الصلاة فَصَلِّ)
وليس هناك نص ثابت في أول من بنى المسجد الأقصى، ولكن لا خلاف أنه كان في الزمن الذي بُني فيه المسجد الحرام، وأن المسجد الأقصى بنته الأنبياء، وتعاهدته.
أسمـــاؤه:
للمسجد الأقصى أسماء متعددة، تدل كثرتها على شرف وعلو مكانة المسمى، وقد جمع للمسجد الأقصى وبيت المقدس أسماء تقرب من العشرين أشهرها كما جاء في الكتاب والسنة المسجد الأقصى، وبيت المقدس، وإيلياء.
وقيل في تسميـته الأقصى لأنه أبعد المساجد التي تُزار، ويُبتغى بها الأجر من المسجد الحرام، وقيل لأنه ليس وراءه موضع عبادة، وقيل لِبعده عن الأقذار والخبائث.
حــدوده:
يعتقد الكثيرون أن المسجد الأقصى هو فقط الجامع المبني جنوبي قبة الصخرة، وهو الذي تقام فيه الصلوات الخمس الآن، وحقيقة الحال أن المسجد الأقصى اسم لجميع المسجد، وهو ما دار عليه السور وفيه الأبواب والساحات الواسعة، والجامع وقبة الصخرة والمصلى المرواني والأروقة والقباب والمصاطب وأسبلة الماء وغيرها من المعالم، وعلى أسواره المآذن، والمسجد كله غير مسقف سوى بناء قبة الصخرة والمصلى الجامع الذي يُعرف عند العامة بالمسجد الأقصى وما تبقى فهو في منزلة ساحة المسجد.
وهذا ما اتفق عليه العلماء والمؤرخون، وعليه تكون مضاعفة ثواب الصلاة في أي جزء مما دار عليه السور، وتبلغ مساحته: 140900 مترا مربعا.
المُصَلَّى الجامع:
ويطلق عليه الناس المسجد الأقصى، وهو ذلك الجامع المبني في صدر المسجد الذي بُني به المنبر والمحراب الكبير، والذي تُقام فيه الصلوات الخمس والجمعة، وتمتد الصفوف إلى خارج الجامع في ساحات المسجد الأقصى المبارك، وهو داخل أسوار المسجد الأقصى.
وكان قديماً إذا أطلق اسم المسجد الأقصى فإنه يراد به كل ما دار عليه السور واحتواه، وأما حديثاً فالشائع بين العامة إطلاق الاسم على المسجد الكبير الكائن جنوبي ساحة المسجد الأقصى.
شرع في بنائه الخليفة عبد الملك بن مروان الأموي وأتمه ابنه الوليد بن عبد الملك سنة 705 م، يبلغ طوله من الداخل 80 م، وعرضه 55 م، ويقوم الآن على 53 عموداً من الرخام، و49 سارية مربعة من الحجارة، وفي صدر الجامع القبة.
وللجامع أحد عشر باباً: سبعة منها في الشمال في واجهته وأوسطها أعلاها، وباب واحد في الشرق، واثنان في الغرب وواحد في الجنوب.
وعندما احتل الصليبيون القدس غيروا معالم المسجد، فاتخذوا جانباً منه كنيسة، وجانباً آخر مسكناً لفرسانهم ومستودعاً لذخائرهم. ولما حرر صلاح الدين الأيوبي القدس أمر بإصلاح الجامع وإعادته إلى ما كان عليه قبل الاحتلال الصليبي، وأتى بالمنبر الذي أمر نور الدين محمود بن زنكي بصنعه للمسجد الأقصى من حلب، ووضعه في الجامع ليقف عليه الخطيب في يوم الجعة.
وبقي هذا المنبر إلى أن أحرقه اليهود في 11/8/1969م عندما حرقوا الجامع، ويسعى اليهود اليوم لتخريب الجامع بعد حرقه بالحفريات حوله وتحته بزعم البحث عن آثار الهيكل.
قُبَّـةُ الصخرة:
هي أقدم أثر معماري إسلامي باق حتى الآن، أنشأها الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك بن مروان، وتعتبر من درر الفنون الإسلامية وبنيت داخل أسوار المسجد الأقصى لتكون قبة للمسجد فوق الصخرة والتي قيل فيها الكثير مما لا يثبت سنداً وشرعاً، والصخرة عبارة عن شكل غير منتظم من الحجر نصف دائرة تقريباً.
أبواب المسجد الأقصى:
وهي أبواب السور الذي يحيط بالمسجد الأقصى، وتقع هذه الأبواب على الجانبين الشمالي والغربي، وعددها 14 باباً: أربع أبواب منها مغلقة، وتستولي سلطات الاحتلال على مفاتيح باب حارة المغاربة منذ العام 1967م، وتتحكم في فتحه وإغلاقه، وهذا الباب هو أقرب الأبواب إلى المصلى الجامع الذي يهدف اليهود إلى إزالته وبناء معبد يهودي مكانه، والأبواب المفتوحة هي باب الأسباط، وباب حطة، وباب العتم، وباب الغوانمة، وباب المطهرة، وباب القطانين، وباب السلسلة، وباب المغاربة، وباب الحديد، وباب الناظر، وهي أبواب قديمة جددت عمارتها في العصور الإسلامية، وباب الناظر باب قديم جددت عمارته في سنة 600هـ / 1203م في عهد الملك المعظم عيسى في العصر الأيوبي، وهو باب ضخم محكم البنيان، ويغطي فتحته مِصراعان من الأبواب الخشبية المصفحة بالنحاس، وجميع ما في داخل هذا الباب من أقبية ومبان وقفه الأمير علاء الدين آيدغدي على الفقراء القادمين لزيارة القدس، وكان ذلك في زمن الملك الظاهر بيبرس سنة 666 هـ / 1267م.
المــآذن:
للمسجد الأقصى -وهو ما دار عليه السور- أربعة مآذن يعود تاريخ إنشائها للعهد المملوكي، تقع ثلاثة منها على صف واحد غربي المسجد، وواحدة في الجهة الشمالية على مقربة من باب الأسباط وهي كالتالي:
1. المئذنة الفخرية: وتسمى كذلك مئذنة باب المغاربة في الركن الجنوبي الغربي للمسجد الأقصى، وهي على مجمع المدرسة الفخرية بجانب المتحف الإسلامي.
2. مئذنة باب الغوانمة: وهي أعظم المآذن بناءً، وأتقنها عمارة.
3. مئذنة باب السلسلة: وتسمى كذلك منارة المحكمة لاتخاذها محكمة في العهد العثماني.
4. مئذنة باب الأسباط: وهي من أجمل المآذن وأحسنها هيبة وتعرف كذلك بالمئذنة الصلاحية لقربها من المدرسة الصلاحية، وأعيد بناؤها بشكلها الحالي عام 1346هـ بعد أن تهدمت أثر زلزال في القدس.
المصلى المرواني:
يقع المصلى المرواني في الجهة الجنوبية الشرقية من المسجد الأقصى المبارك، وكان يطلق عليه قديماً التسوية الشرقية من المسجد الأقصى، ويتكون من 16 رواقاً، تبلغ مساحتها 3775 متراً مربعاً، للتسوية مداخل عديدة منها مدخلان من الجهة الجنوبية، وخمسة مداخل من الجهة الشمالية.
خُصِّصَ زمن عبد الملك بن مروان كمدرسة فقهية متكاملة، ومن هنا أطلق عليه اسم المصلى المرواني، وعند احتلال الصليبيين للمسجد الأقصى استُخْدم المكان مربطاً لخيولهم ودوابهم، ومخازن ذخيرة، وأطلقوا عليه اسطبلات سليمان.
ويعتقد كثير من الناس أن هذا المكان من بناء نبي الله سليمان -عليه السلام-، وهذا من التلبيس والدس الذي يستعمله اليهود، حتى تُنْسَبَ لهم فيما بعد لتكون شاهدا على وجودهم على هذه البقعة منذ الأزل، والصحيح أنها من بناء الأمويين كما أثبت أهل الآثار.
وقد أصَرَّ المسلمون على إعادة افتتاحه وتحويله إلى مُصَلَّى أطلقوا عليه -المصلى المرواني- نسبة إلى مؤسسه الحقيقي، وقد أحسنوا في ذلك.
تم افتتاحه لجمهور المصلين في 12/12/1996م بعد صيانته، وقد ساهم في إعماره العديد من المتبرعين من داخل وخارج فلسطين.
الكأس (المتوضأ):
يتكون من حوض رخامي مستدير الشكل، وفي وسطه نافورة، وعلى جوانبه الخارجية صنابير يخرج منها الماء ليتوضأ منه المصلون الذين يجلسون على مقاعد حجرية مقامة أمام تلك الصنابير، ثم يسيل الماء في مجرى حول الحوض إلى مجار تحت بلاط المسجد الأقصى ويجري إلى صهريج كبير في أرض المسجد.
أنشأه السلطان العادل أبو بكر بن أيوب سنة 589 هـ / 1193م في العصر الأيوبي، وجدد بناءه الأمير تنكز الناصري سنة 728 هـ / 1327م، ثم قام السلطان قايتباي بتعميره وترميمه ثانية، ويقع الكأس بين مبنى المصلى الجامع ودرج صحن الصخرة المواجه له.
حائط البراق:
هو الجزء الجنوبي الغربي من جدار المسجد ويبلغ طوله حوالي (50 متراً) وارتفاعه حوالي (20 متراً) وهو جزء من المسجد الأقصى، ويعد من الأملاك الإسلامية، ويطلق عليه اليهود الآن (حائط المبكى) حيث يزعمون بأنه الجزء المتبقي من الهيكل المزعوم، ولم يَدَّعِ اليهود يوماً من الأيام أي حق في الحائط إلا بعد أن تمكنوا من إنشاء كيان لهم في القدس، وكانوا إذا زاروا القدس يتعبدون عند السور الشرقي، ثم تحولوا إلى السور الغربي !!.
الآبـــار:
ماء المطر وعيون الماء هما المصدران الوحيدان للماء في القدس، وحيث لم تكن العيون تكفي لاحتياج أهل القدس كان اعتمادهم الأساسي على مياه الأمطار يجمعونها في الآبار والصهاريج والبرك، ويبلغ عدد هذه الآبار 26 بئراً: تِسعٌ منها في ساحة الصخرة، والباقي في ساحة المسجد الأقصى، وقد حُفرت تلك الآبار داخل أسوار المسجد الأقصى المشيد كله على صخرة، فمهما يهطل المطر لا يذهب خارج الآبار ولا يضيع سدى، بل ينصرف إلى تلك الآبار وينتفع الناس به.
وهي من الحجر الصلب والتي لا تحتاج إلى عمارة أو صيانة إلا نادراً، ويسهل إصلاحها، وجُعل القسم الأعلى منها على هيئة التنور، وعلى رأس كل بئر غطاء من حجر حتى لا يسقط فيه شيء، وآبار المسجد الأقصى يستعملها المصلون وأهالي البلدة، ولكل بئر اسم خاص يعرف به، وهي لا تكفي الآن لتزويد القدس بحاجتها إلى الماء، مما جعلهم يجلبون الماء من موارد أخرى.
الأسبـــلة:
وكانت تسمى في العصر الأيوبي وما قبلها سقاية، وكانت الأسبلة تحتوي على طابقين:
الأول: عبارة عن بئر محفورة في الأرض لتخزين مياه الأمطار.
وأما الطابق الثاني: فيرتفع عن سطح الأرض حوالي متر وتوجد به المزملة لتوزيع الماء.
وعدد الأسبلة في ساحات المسجد الأقصى أحد عشر سبيلاً، وهي متفاوتة فيما بينها تفاوتاً كبيراً من وجهة معمارية.
ومن أشهرها سبيل قايتباي، ويعتبر شاهداً من الشواهد البديعة التي تعود للعصر المملوكي، والذي يقع في الساحة الكائنة بين باب السلسلة وباب القطانين بناه السلطان سيف الدين إينال، ثم أعاد بناءه السلطان قايتباي حيث أقام سبيله على البئر الذي أقامه إينال، وقد بناه من الحجر المشهر الملون وفرش أرضيته بالرخام، وزخرف قبته وأركانه بالعناصر الزخرفية والمعمارية الإسلامية وله أربع نوافذ في جهاته الأربعة.
المصـاطب:
اشتهر المسجد الأقصى بحلقات العلم، ولكثرة المدرسين وطلبة العلم، اتخذ المدرسون المصاطب التي هُيِّئَتْ ليجلس عليها الطلاب للاستماع إلى الدروس خاصة في فصل الصيف لاعتدال الجو هناك، وتقدر عدد المصاطب في ساحات المسجد الأقصى بقرابة الثلاثين مصطبة، والتي لها محاريب من بناء حجري مستطيل الشكل لجلوس الشيخ أمام طلبته وتلاميذه، أنشئ بعضها في العصر المملوكي وغالبها في العصر العثماني.
والمصاطب غالباً ما تكون مربعة الشكل، أو مستطيلة، وترتفع عن الأرض بدرجة أو درجتين، وبناؤها من الحجارة، ومن أشهرها مصطبة البصيري شرقي باب الناظر، وكانت تستعمل للتدريس، ولإضفاء طابع جمالي على ساحات المسجد الأقصى، قيل إنها أنشئت في القرن الثامن الهجري، وفي منتصف ضلعها الجنوبي محراب حجري وعليه لوحة كتابية تبين اسم باني المحراب، وهو الأمير جركس الناصري، وكان هذا الأمير موجودا في سنة 800هـ/ 1298م تقريبا.
وتتكون المصطبة من بناء حجري منبسط مربع الشكل ويُصعد إليها بوساطة درجتين حجريتين، وأما المحراب فهو بناء حجري مستطيل الشكل، وقد كتب عليه اسم الباني وألقابه.
منبر برهان الدين:
تحفة فنية قائمة، وكان يدعى منبر الصيف لأنه أمام ساحة مكشوفة، ويُستخدم في فصل الصيف لإلقاء الدروس والمحاضرات أمام طلبة العلم، بُني من الحجارة ورخام، نمطه الهندسي مملوكي.
أنشئ هذا المنبر في ساحة قبة الصخرة بأمر من قاضي القضاة برهان الدين بن جمّاعة في سنة 709 هـ / 1309 م، ويذكر أنه كان منبراً خشبياً ثم حول إلى منبر حجري وقد جدد هذا المنبر في العصر العثماني على يد الأمير محمد رشيد، وفي عهد السلطان عبد المجيد بن محمود الثاني في نقش كتابي في أعلى المدخل.
ويتكون هذا المنبر من بناء حجري، وله مدخل يقوم في أعلاه عقد يرتكز على عمودين صغيرين من الرخام، ويُصعد منه إلى درجات قليلة تؤدي إلى دكة حجرية معدة لجلوس الخطيب، وتقوم فوقها قبة لطيفة صغيره، وقد أقيمت على أعمدة رخامية جميلة الشكل.


 

رد مع اقتباس
قديم 01-12-2017, 11:27 AM   #5993
كبار اعضاء الحروف


الصورة الرمزية اسيل الفلسطينية
اسيل الفلسطينية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 14077
 تاريخ التسجيل :  Nov 2016
 أخر زيارة : 03-19-2017 (09:24 PM)
 المشاركات : 67,739 [ + ]
 التقييم :  17
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Blue
افتراضي




بيـــت لحـــم


كانت هناك مدينة قديمة تقع جنوب القدس تسمى (بيت ايلو لاهاما) أي بيت الآله (لاهاما) أو (لاخاما) والأرجح أن اسم المدينة الحالي مشتق من إسم هذه الآلهة. إن كلمة بيت لحم بالآرامية تعني (بيت الخبز) ولها اسم قديم هو (إفراته) وهي كلمة آرامية معناها الخصب.


كان أول من سكن بيت لحم قبيلة كنعانية في حوالي 2000 قبل الميلاد.
ويروى أن النبي يعقوب (عليه السلام) جاء إلى المدينة وهو في طريقه إلى الخليل وماتت زوجته (راحيل) في مكان قريب من بيت لحم ويُعرف اليوم بـ (قبة راحيل) وفي بيت لحم وُلد الملك داود.


استمدت شهرة عالمية، حيث وُلد فيها السيد المسيح في مكان يُعرف الآن بكنيسة المهد التي بناها الإمبراطور قسطنطين الروماني فوق المغارة التي وُلد فيها المسيح.


تقع هذه المدينة على جبل مرتفع عن سطح البحر 789م، في الجزء الجنوبي من سلسلة جبال القدس وعلى مسافة 10كم من القدس.


يحدها من الشرق اراضي مدينة بيت ساحور ومن الغرب أراضي بيت جالا ومن الشمال أراضي قرية صور باهر ومن الجنوب اراضي قرية إرطاس.


بلغ عدد سكانها عام 1922 حوالي (6658) نسمة، وفي عام1945 حوالي(8820) نسة، وفي عام 1967 حوالي(16300) نسمة، ارتفع إلى (34200) نسمة عام 1987، وهذا التعداد يشمل مخيمي عايدة والعزة، للاجئين أما عدد سكان المدينة بمفردها فقد كان(21697) نسمة عام 1987.


تعتبر بيت لحم مركزاً لقضاء يحمل إسمها ويضم مدينتين هما بيت جالا وبيت ساحور وأكثر من 14 قرية وخربة، كما يضم ثلاث قبائل بدوية كبيرة هي : عرب السواحرة، عرب التعامرة، وعرب العبيدية، وأيضاً لجأ إلى بيت لحم بعد نكبة 1948 ما يزيد عن خمسة آلاف لاجئ استقروا في ثلاثة مخيمات هي : الدهيشة والعزة وعايدة.


وتعتبر مدينة بيت لحم من المدن السياحية العالمية، حيث يزورها السياح للحج طوال الهامة، كما تحتوي على العديد من المعالم الأثرية العامة مثل كنيسة المهد، وكنيسة القديسة كاترينا، وقبر راحيل، وبرك سليمان، وغيرها.


يطوق بيت لحم مجموعة من المستعمرات التي يطلق عليها مجموعة (غوش عتسيون)، ووصل عدد المستعمرات عام 1985 في منطقة بيت لحم 16 مستوطنة. وتشكل مستوطنة (عفرات) مركزها وأكبرها. هذا ويخطط لإقامة 9 مستوطنات أخرى حتى عام 2010.




*******




الرمـــــــلة



يطلق على مدينة الرملة بأنها عاصمة فلسطين المنسية، لأنها كانت فعلا عاصمة لما عرف بجند فلسطين لمدة تراوحت نحو 400 عاما.


تعتبر الرملة إحدى المدن التي أقيمت في العصر الإسلامي- الأموي، والفضل في إقامتها يعود إلى "سليمان بن عبد الملك" الذي أنشأها عام 715هـ وجعلها مقر خلافته.


والرملة ذات ميزة تجارية وحربية إذ تعتبر الممر الذي يصل يافا (الساحل) بالقدس (الجبل) وتصل شمال السهل الساحلي بجنوبه.


كان أهل الرملة أول تأسيسها أخلاطاً من العرب والعجم والسامريين ثم أخذت القبائل العربية تنزلها وأخذت الرملة تتقدم في مختلف الميادين حتى غدت من مدن الشام الكبرى ومركزاً لمقاطعة فلسطين ومن أعمالها بيت المقدس وبيت جبرين وغزة وعسقلان وأرسوف ويافا وقيسارية ونابلس واريحا وعمان. وقد بقيت الرملة عاصمة لفلسطين نحو 400 سنة إلى أن احتلها الفرنجة عام 1099هـ. ودخلت الرملة كغيرها من المدن تحت الحكم العثماني ثم الإحتلال البريطاني، حيث احتلوها بتاريخ 15 تشرين الثاني 1917. وترتفع الرملة 108م عن سطح البحر.


تبلغ مساحة أراضيها 38983 دونماً. وقُدر عدد سكان الرملة عام 1922 (7312) نسمة وفي عام 1945(15160) نسمة، وفي عام 1948 (17586) نسمة.


و الرملة كغيرها من مدن وقرى فلسطين قاومت الإحتلال البريطاني وجاهدت ضد الإنجليز والصهاينة.
بعد إنسحاب الإنجليز في 14 آيار 1948 حاصر اليهود الرملة لكنهم صدوا عنها وتكبدوا خسائر فادحة.
ما كادت مدينة اللد أن سقطت بعد ظهر 11/7/1948 حتى بدأت معركة الرملة، إذ قام حوالي 500 من مشاة الصهاينة بهجوم على المدينة تؤازرهم المصفحات وقد تمكن الجيش العربي ومن معهم من المجاهدين من صدهم وقتل عدد منهم وحرق 4 من مصفحاتهم.


وفي يوم 12/7/1948 احتل الصهاينة القرى المحيطة بالرملة وبذلك تم تطويق الرملة وانتهى الأمر بسقوط المدينة.


وقد تم الإتفاق مع الصهاينة عند احتلالهم الرملة بقاء السكان في منازلهم إلا أن الصهاينة عادوا فاعتقلوا حوالي 3000 شاب وأمعنوا في البقية نهباً وسلباً وقتلاً ثم أجبروهم على الرحيل
في 14/7/1948، ولم يبق في الرملة سوى 400 نسمة.


قُدر عدد أهالي الرملة المسجلين لدى وكالة الغوث عام 1997 (69937) نسمة، ويُقدر عددهم الإجمالي عام 1998 (107994) نسمة.


والرملة مثل باقي مدن فلسطين، أقام الصهاينة على أراضيها العديد من المستعمرات.

تحتوي الرملة على العديد من المواقع الأثرية الهامة، منها :

بقايا قصر سليمان بن عبد الملك .
والجامع الكبير .
وبركة العنزية شمال غرب الرملة بحوالي 1كم.
والجامع الابيض ومئذنته.
وقبر الفضل بن العباس .
ومقام النبي صالح.


 

رد مع اقتباس
قديم 01-12-2017, 11:28 AM   #5994
كبار اعضاء الحروف


الصورة الرمزية اسيل الفلسطينية
اسيل الفلسطينية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 14077
 تاريخ التسجيل :  Nov 2016
 أخر زيارة : 03-19-2017 (09:24 PM)
 المشاركات : 67,739 [ + ]
 التقييم :  17
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Blue
افتراضي



عــكـــــــا






أسسها الجرجاشيون الفينيقيون على موقع يسهل الدفاع عنه بين رأس الناقورة وجبل الكرمل وجبال الجليل ومستنقعات النعامين.


وقد شهدت عكا كل الغزاة الذين غزوا فلسطين، وقاومتهم على مدى العصور منذ الفراعنة حتى العثمانيين، وفي 24/9/1918 احتلها الإنجليز بعد انتصارهم في الحرب العالمية الأولى، وقد شاركت عكا في كل الإنتفاضات والمظاهرات والمؤتمرات والثورات الفلسطينية ضد الإنجليز واليهود منذ عشرينات هذا القرن.


احتلها اليهود بتاريخ 18/5/1948م بعد قتلا دامي دار في كل شارع وبيت ضد المنظمات الصهيونية المسلحة التي تملك أحدث آلات الحرب من المصفحات والمدافع والزوارق الحربية. وأدى ذلك إلى تشريد بعض أهالي عكا.


وتبلغ مساحة مدينة عكا (1538) دونماً. وقُدر عدد سكان مدينة عكا عام 1922 (6420) نسمة، وفي عام 1945 (12360) نسمة، وفي عام 1998 (87652) فلسطيني.


من أبرز أبنائها المرحوم أحمد الشقيري مؤسس وأول رئيس لمنظمة التحرير الفلسطينية عام 1964م، والشهيد غسان كنفاني أحد أبرز فرسان السيف والقلم الذي إغتالته أيدي الإرهاب الصهيوني في بيروت بتاريخ 8/7/1972م.


تُعتبر عكا ذات موقع أثري هام، فهي تحتوي على العديد من المعالم والأماكن الأثرية القديمة من أغلب العصور التاريخية، فهناك :

السوق الأبيض.
حمام الباشا.
خان العمدان.
القلعة.
سور عكا.
الممر المائي.
جامع الجزار.


من أشهر مواليد عكا ..

الكاتب الفلسطينى غسان كنفانى.
الأديبة الفلسطينية سميرة عزام.

*************


يتبع



 

رد مع اقتباس
قديم 01-12-2017, 11:28 AM   #5995
كبار اعضاء الحروف


الصورة الرمزية اسيل الفلسطينية
اسيل الفلسطينية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 14077
 تاريخ التسجيل :  Nov 2016
 أخر زيارة : 03-19-2017 (09:24 PM)
 المشاركات : 67,739 [ + ]
 التقييم :  17
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Blue
افتراضي




رام الله






تُعد رام الله من المراكز الهامة في الضفة الفلسطينية لما تحتله من موقع متقدم في النشاطات السياسية والإقتصادية والثقافية.


يقع قضاء رام الله بين أقضية نابلس والرملة والقدس وأريحا، بلغت مساحته عام 1945 (680564) كم2، ويضم في أواخر العهد البريطاني مدينتين هما رام الله والبيرة، وكذلك 58 قرية، وبعد نكبة 1948 زادت قرى القضاء إلى 74 قرية، إذ ألحقت به 14 قرية من قضاء الرملة، وبذلك زادت مساحته إلى (800) كم2.


بلغ عدد سكان القضاء عام 1922 حوالي (30005) نسمة، وفي عام 1931 حوالي (39062) نسمة، وفي عام 1945 حوالي (47280) نسمة.


تكثر في القضاء زراعة الزيتون، ويعد زيت رام الله من أجود أنواع الزيوت، كما يزرع القضاء العنب والبقوليات والحمضيات وبعض الفواكه والخضروات.


كان في قضاء رام الله العام الدراسي 1942-1943 حوالي خمس مدارس للبنات، وعشرين مدرسة للبنين، وارتفع العدد في احصاء عام 1966-1967 إلى 63 مدرسة للبنين، و57 للبنات، و11 مدرسة مختلطة.


يُعتبر قضاء رام الله هو القضاء الفلسطيني الوحيد الذي لم يأخذ منه اليهود أية قرية حتى عام 1967، ففي 14 أيار 1948 انتهى حكم الإنتداب، على القضاء، ودخل بعد الحرب تحت الحكم الأُردني حتى عام 1967، حيث قامت المنظمات الصهيونية المسلحة باحتلال القضاء وكل فلسطين.


أما مركز القضاء مدينة رام الله، فقد أقيمت فوق عدة تلال من جبال القدس تتخللها أودية منخفضة، وتقع إلى الشمال من مدينة القدس، وتبعد عنها حوالي 16 كيلو متراً، وترتفع 860 متراً عن سطح البحر.


يرجع إسمها إلى كلمة (الرامة) بمعنى العالي والمرتفع، و(رام) جذر سامي مشترك يفيد العلو، وتذكر بعض الدراسات أن المدينة تقوم على بقعة (رامتايم صوفيم) وتعني مرتفعات الصوفيين المذكورة في العهد القديم والتي ولد فيها النبي صموئيل.


بلغت مساحة أراضيها (14706) دونمات، وقُدر عدد سكانها عام 1922 حوالي (3067) نسمة، وفي عام 1945 حوالي (5080) نسمة، وفي عام 1967 حوالي (12134) نسمة، وفي عام 1987 حوالي (24772) نسمة، وفي عام 1996 حوالي (20561) نسمة.


و نظراً لكون مدينة رام الله مركزا للقضاء فقد استأثرت بنصيب وافر من مراكز الخدمات الإدارية والتعليمية والصحية والإجتماعية والإقتصادية، يُشرف عليها المجلس البلدي الذي تأسس عام 1908، والذي قام بتأسيس شركة المياه، وتأسيس غرفة التجارة عام 1950 وغايتها تسهيل الأعمال التجارية.


و تنتشر في المدينة المحلات التجارية والصناعية، فيوجد فيها معاصر لعصر الزيتون، ومطاحن للحبوب، ومصنع للسجائر، ومعامل للأحذية، ومشاغل للحدادة والنجارة، ومصانع للبلاط والطوب وغيرها.


و تحتوي رام الله على مواقع أثرية تضم بقايا مبانٍ صليبية (البرج)، وبوابة بقنطرة، وحجارة مزمولة، وقاعدة عمود عند الجامع، كما تحيط بها مجموعة من الخرب الأثرية، وهي : (خربة البرج) في الشمال وتحتوي على بقايا برج، و(خربة السويكة) في جنوب البيرة وتضم أنقاض وأبنية وعمود وعضاضات باب وصهاريج ومُغر ومعصرة زيت قديمة وفسيفساء مبعثرة، وفي الشمال تقع (خربة الطيرة) وتحتوي على بقايا كنيسة ارضها مرصوفة بالفسيفساء، وقواعد أعمدة وصهاريج منقورة في الصخر.


صادرت سلطات الإحتلال مساحات شاسعة من أراضي رام الله وأقامت عليها العديد من المستعمرات، وقد بلغ عدد المستعمرات حتى نهاية عام 1987 حوالي (30) مستعمرة موزعة على أراضي رام الله وقراها.



تضمّ رام الله الآن رُفاة ياسر عرفات، أوّل رئيس مُنتخب للسّلطة الفلسطينيّة.


********


 

رد مع اقتباس
قديم 01-12-2017, 11:28 AM   #5996
كبار اعضاء الحروف


الصورة الرمزية اسيل الفلسطينية
اسيل الفلسطينية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 14077
 تاريخ التسجيل :  Nov 2016
 أخر زيارة : 03-19-2017 (09:24 PM)
 المشاركات : 67,739 [ + ]
 التقييم :  17
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Blue
افتراضي



اللــــــــــد





يذكرنا اسم اللد بأمة كانت في العصور القديمة تشغل جزءاً كبيراً من سواحل آسيا الصغرى الغربية و الواقعة على بحر إيجة وكانوا على جانب كبير من الحضارة وهم "الليديون" أو اللوديون" فهل كان لهذه الأمة علاقة بالفلسطينيين الذي هاجروا من بحر إيجة ونزلوا فلسطين في القرن الثاني عشر قبل الميلاد فخلدوا الليديين بتسمية بلدة اللد التي أقاموها في موطنهم الجديد ؟


تقع مدينة اللد إلى الجنوب الشرقي من مدينة يافا، وتبعد عنها حوالي 21 كم، وإلى الشمال الشرقي من مدينة الرملة، وتبعد عنها 5كم. وترتفع اللد 50م عن سطح البحر.


أحرقها الرومان عدة مرات وأعادوا بنائها. فتحها عمر بن العاص في خلافة أبي بكر رضي الله عنه بعد أن فتح غزة و سبسطية و نابلس واتخذت عاصمة لجند فلسطين إلى أن بنيت الرملة.


دخلها الفرنجة في 2 حزيران 1099م، حيث دعيت في عهدهم باسم (القديس جورج) وقد عادت اللد إلى أهلها بعد معركة حطين، إلا أن صلاح الدين رأى هدمها وتدمير حصونها حتى لا يستفيد منها الفرنجة إثر انتصاراتهم في أرسوف و عكا. وفي عام 922 هـ استولى العثمانيون على اللد كما استولوا على غيرها من بلاد الشام.


و تبلغ مساحة اراضيها 19868 دونماً. وقُدر عدد سكان اللد عام 1922 (8103) نسمة، وفي عام 1946 (18250) نسمة، وعام 1948 (19442) نسمة، وبلغ عدد المسجلين لدى وكالة الغوث من أهالي اللد عام 1997 (95588) نسمة، ويُقدر عددهم الإجمالي عام 1998 (119392) نسمة.


و لعب أهالي اللد دوراً في مختلف الثورات الفلسطينية، ضد المحتلين الغزاة، وكانوا أكثر شراسة ضد الإنتداب البريطاني، وأعوانه من اليهود الصهاينة.


بعد تدهور الأوضاع في يافا وسقوط القرى التي تقع بين يافا واللد، حاول الصهاينة في نيسان 1948 التغلب على الرملة واللد إلا أنهم فشلوا وبعد انتهاء الهدنة وفي مساء 7/6/1948 أخذت الطائرات الصهيونية تقصف اللد، بينما كان الصهاينة يحتلون القرى المحيطة باللد والرملة من الشمال والشرق، حيث تم تطويقها كاملاً. وتمكنوا صباح 10 تموز من الإستيلاء على المطار وفي المساء أغارت الطائرات على اللد والرملة، فقتلت وجرحت الكثيرين.


و في يوم الأحد 11 تموز 1948 شن الصهاينة هجوماً مركزاً على اللد بالطائرات والمدافع وراجمات الألغام وقد دافع اللديون عن بلدتهم، إلا أن نفاذ ذخيرتهم وكثرة المهاجمين ومعداتهم الحديثة أدى إلى دخول الصهاينة المدينة مساء ذلك اليوم. و قد قتل الصهاينة عند دخولهم لمدينة اللد 426 عربياً منهم 176 قتلوا في المسجد. وفي 13 تموز أخذ الصهاينة يجبرون السكان على الرحيل. ولم يبق من سكان اللد البالغ عددهم نحو 19000 عربي سوى 1052 نسمة.


بعد النكبة أنشأ الصهاينة المستعمرات الآتية في ظاهر اللد : مستعمرة (زيتان) وتقع إلى الشمال الغربي من مدينة اللد، ومستعمرة (ياجل) وتقع بالقرب من المطار، ومستعمرة (احيعزر) وتقع بين زيتان وياجل، ومستعمرة (جناتو) وتقع إلى الشرق من مدينة اللد وجوار بن شمن.


نزح اللديون عن بلدتهم بتاريخ 10-13/7/1948 و يقول اللديون ان اللد هي المدينة الوحيدة التي دخلها الصهاينة بخديعة حيث دخلوها بلباس الجيش العربي الأردني بعد أن روجوا إشاعات مفادها أن قطعا من هذا الجيش ستدخل المدينة للحيلولة دون سقوطها بأيدي الصهاينة !!


ومن أبرز علماء المدينة تاريخياً:

* محمد عبد الرحمن بن عوف: صحابي مشهور توفي عام 32 هـ له قبر شرقي المدينة.
* عبد الرحمن بن عديس وابن كنان: وهما من أتباع محمد بن أبي حذيفة وزحفا إلى مصر لخلع واليها بعد مقتل عثمان بن عفان.
* يوسف بن عبد الله بن سعيد عياد أبو عمر اللدي: الحافظ ومن القرار وعلماء الحديث توفي سنة 575هـ.
* القاضي شهاب الدين أحمد بن علي الشافعي: توفي في القدس عام 88هـ محدث وله شهامة ومروء.
* مزيد الدين خليل اللدي:وهو أحد العلماء المعروفين في عصره توفي عام 885هـ.
* سليم اليعقوبي: شاعر ولغوي وصحافي.
* حسن سلامة: أحد قادة الثورة الفلسطينية استشهد عام 1948.
* علي سلامة: ابن القائد حسن سلامة استشهد عام 1979.

العصر الحديث :

::: حسام بدران ::: أحد قيادات القسام في نابلس ..أسير
::: خالد الحزقي ::: من مخيم النصيرات ..شهيد
:::جورج حبش ::: مؤسس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ..



طولكــــــرم



إن أقدم تاريخ عثر عليه لهذه البلدة يعود إلى القرن الثالث عشر الميلادي، حيث كانت تقوم على بقعتها في العهد الروماني قرية تُعرف باسم (بيرات سورقا).


و بيرات مثل بيروت والبيرة بمعنى (البئر)، وسورق بمعنى (مختار)؛ ويبدو أنه حلت كلمة (كرم) محل كلمة سورق وكلمة (طول) محل كلمة بيرات.


و ذكرتها مصادر الفرنجة باسم طولكرمى. والطور بمعنى ( الجبل) الذي ينبت الشجر عليه، ويكون المعنى جبل الكرم. وذكرها المقريزي باسم طوركرم، وبقيت معروفة باسم طوركرم حتى القرن الثاني عشر الهجري، حيث حرف الطور إلى (طول) ودعيت باسم طولكرم.


تقع مدينة طولكرم في منتصف السهل الساحلي وترتفع عن سطح البحر من55-125م.


و تبلغ مساحة أراضيها (32610) دونمات، يحيط بها أراضي قرى إرتاح وأم خالد وقاقون، وخربة بيت ليد وقلنسوة وعنبتا وذنابة وشويكة وفرعون وشوفة.


قُدر عدد سكانها وفي عام 1922 (3349) نسمة، وعام 1945 حوالي (8090) نسمة، وفي عام 1961 بلغوا (20688) نسمة، وفي عام 1967 حوالي(15300) نسمة، وعام 1987 حوالي (30100) نسمة، وفي عام 1996 بلغوا(35146) نسمة.


يحيط بالمدينة مجموعة من الخرب الأثرية أهمها:

1- خربة البرح (برح العطعوط) : تحتوي على بقايا برج وعقود وآثار أساسات وصهاريج وبركة.
أقام الصهاينة في ظاهرها الغربي مستعمرة (كفار يونا ).
2- خربة أم صور: تحتوي على بقايا سور وأبنية وأعمدة وصهاريج وخزان.
3- خربة بورين : تحتوي على تل من الأنقاض وأساسات.
4- نور شمس : اشتهرت بمعركتها التي حدثت بين المجاهدين بقيادة (عبد الرحيم الحاج محمد) والجنود البريطانيين والتي استشهد فيها (25) مجاهداً.


و تشكل المستعمرات الصهيونية الملتفة حول طولكرم السوار الحديدي الذي تحاول به إسرائيل خنق المدينة وأهلها، فعلى أراضيها أقامت إسرائيل أكثر من 25 مستعمر، أغلبها مستعمرات سكنية وتعاونية.


 

رد مع اقتباس
قديم 01-12-2017, 11:29 AM   #5997
كبار اعضاء الحروف


الصورة الرمزية اسيل الفلسطينية
اسيل الفلسطينية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 14077
 تاريخ التسجيل :  Nov 2016
 أخر زيارة : 03-19-2017 (09:24 PM)
 المشاركات : 67,739 [ + ]
 التقييم :  17
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Blue
افتراضي




نابلـــــــس







تعد أرض نابلس قلب فلسطين، إذ يقع في منتصف البلاد فيصل شمالها بجنوبها. ويضم هذه الأرض وحتى عام 1965 مدينة نابلس و130 قرية صغيرة تنقسم إلى مجاميع.


تعد نَابُلُس بلدة كنعانية عربية من اقدم مدن العالم، حيث يعود تاريخها إلى ما قبل 9000 سنة، وقد دعاها بناتها الأوائل باسم "شيكم" وتعني نجد أو الأرض المرتفعة.


تتمتع نابلس بموقع جغرافي هام، فهي تتوسط إقليم المرتفعات الجبلية الفلسطينية وجبال نابلس، وتُعد حلقة في سلسلة المدن الجبلية من الشمال إلى الجنوب وتقع على مفترق الطرق الرئيسية التي تمتد من العفولة وجنين شمالاً حتى الخليل جنوباً ومن نتانيا وطولكرم غرباً حتى جسر دامية شرقاً، تبعد عن القدس 69كم، تربطها بمدنها وقراها شبكة جيدة من الطرق.


كانت نابلس وما زالت مركزاً للقضاء ترتفع عن سطح البحر 500م ويمتد عمران المدينة فوق جبال عيبال شمالاً وجزريم جنوباً، وبينهما وادِ يمتد نحو الغرب والشرق.


سُميت جبال نابلس (جبل النار) لضروب البطولات والبسالة التي بدت من أهل نابلس، خلال جميع الثورات التي كانت تنطلق لمقاومة المحتلين.


أخذت المدينة بالاتساع عرضاً بعد عام 1945 في عهد تأسس بلدتيها، حيث وصلت مساحتها نحو 5571 دونماً.


وقد شهدت نابلس نمواً غير طبيعي بعد أحداث عام 1948م واغتصاب فلسطين فزاد عدد سكانها ومبانيها وذلك نظراً لتدفق أعداد كبيرة من اللاجئين الذين أقاموا فيها أو في مخيمات حولها، حيث امتدت المباني حتى وصلت إلى قمتي جبل جرزيم وعيبال.



وصارت المدينة تتكون من قسمين هما "البلدة القديمة" في الوسط والمدينة الجديدة على الأطراف المميزة بشوارعها وابنيتها الحديثة.


في عام 1967 نزحت أعداد كبيرة من سكان المدينة فقد كان عدد سكانها عام 1966 نحو (53 ألف) نسمة، انخفض إلى (44) ألفاً عام 1967م. ثم عاد وارتفع حتى وصل 80 ألفاً عام 1983م، وفي عام 1987 بلغ حوالي (1069) ألف نسمة، وفي عام 1996 قُدروا حوالي (102462) نسمة.


ظلت نابلس رغم سياسة الإحتلال مركزاً اقتصادياً هاماً، اشتهرت بصناعة النسيج والجلود والكيماويات والصناعات المعدنية.


تعرضت نابلس وقراها مثل بقية مناطق فلسطين إلى هجمة استيطانية واسعة وقاسية.


فقد بلغ عدد المستعمرات التي أُنشئت في مناطق نابلس وجنين وطولكرم 50 مستعمرة وبلغت مساحة الأراضي التي صادرتها اسرائيل لصالح هذه المستعمرات حوالي (233.254) دونماً.





يـــــافـــــــا




مدينة عربية تقع على الساحل الشرقي للبحر المتوسط .


و تُعتبر نافذة فلسطين الرئيسة على البحر المتوسط، وإحدى بواباتها الهامة. وقد كانت تلعب دوراً كبيراً وهاماً في ربط فلسطين بالعالم الخارجي، من حيث وقوعها كمحطة رئيسية تتلاقى فيها بضائع الشرق و الغرب، و جسراً للقوافل التجارية. ويُعد ميناء يافا هو ميناء فلسطين الأول من حيث القِدم والأهمية التجارية والإقتصادية.


تقع يافا على البحر الأبيض المتوسط، إلى الجنوب من مصب نهر العوجا، على بُعد 7كم، و إلى الشمال الغربي من مدينة القدس على بُعد 60كم. وكلمة يافا هي تحريف لكلمة (يافي) الكنعانية، وتعني جميلة، أطلق اليونانيون عليها اسم (جوبي)، وذكرها الفرنجة باسم (جافا).


يُشكل تاريخ يافا تصويراً حيّاً لتاريخ فلسطين عبر العصور. فتاريخها يمتد إلى (4000 ق.م). بناها الكنعانيون، وكانت مملكة بحد ذاتها، وغزاها الفراعنة، والآشوريون، والبابليون، والفرس، واليونان، والرومان، ثم فتحها القائد الإسلامي عمرو بن العاص، وخضعت لكل الممالك الإسلامية، إلى أن احتلها الأتراك. ثم الانتداب البريطاني، وبعده نكبة 1948 واحتلال الصهاينة لها وتشريد غالبية سكانها.


بلغت مساحة يافا حوالي 17510 دونمات، وقُدر عدد سكانها عام 1922 حوالي (47709) نسمة، وفي عام 1945 حوالي (66310) نسمة، وفي عام 1947(72000) نسمة.


و ضمت سبعة أحياء رئيسية هي : البلدة القديمة، حي المنشية، حي العجمي، حي ارشيد، حي النزهة، حي الجبلية، وهي هريش (اهريش).


احتلت مدينة يافا مركزاً هاماً في التجارة الداخلية والخارجية بفضل وجود ميناؤها.


كما قامت بها عدة صناعات أهمها: صناعة البلاط، والأسمنت، والسجائر، والورق والزجاج، وسكب الحديد، والملابس والنسيج. وكانت أيضاً مركزاً متقدماً في صيد الأسماك.


و كانت مدينة يافا مركزاً للنشاط الثقافي والأدبي في فلسطين، حيث صدرت فيها معظم الصحف والمجلات الفلسطينية.


و بلغت مدارس يافا قبل 1948 (47) مدرسة منها (17) للبنين، و(11) للبنات، و(19) مختلطة.


و كان فيها أيضاً ستة أسواق رئيسية متنوعة وعامرة. وكان بها أربعة مستشفيات، وحوالي12 جامعاً عدا الجوامع المقامة في السكنات. وبها عشرة كنائس وثلاث أديرة.


لعبت مدينة يافا دوراً مميزاً وريادياً في الحركة الوطنية ومقاومة المحتل البريطاني من جهة والصهاينة من جهة أخرى.


فمنها انطلقت ثورة 1920 ومنها بدأ الإضراب التاريخي الذي عَمَّ البلاد كلها عام 1936، ودورها الفعّال في ثورة 1936. وقد شهدت يافا بعد قرار التقسيم معارك دامية بين المجاهدين وحامية يافا من جهة والصهاينة من جهة أخرى.


و بعد سقوط المدينة واقتحامها من قبل الصهاينة في 15/5/1948 جمع الصهاينة أهالي يافا في حي العجمي، وأحاطوه بالأسلاك الشائكة، وجعلوا الخروج منه والدخول إليه بتصريح من الحكم الصهيوني.


و قد بلغ عدد سكان يافا في 1948 حوالي (3651) نسمة، وفي عام 1965 أصبحوا حوالي (10000) نسمة، ويقدر عددهم حالياً أكثر من (20000) نسمة.



يتبع



 

رد مع اقتباس
قديم 01-12-2017, 11:29 AM   #5998
كبار اعضاء الحروف


الصورة الرمزية اسيل الفلسطينية
اسيل الفلسطينية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 14077
 تاريخ التسجيل :  Nov 2016
 أخر زيارة : 03-19-2017 (09:24 PM)
 المشاركات : 67,739 [ + ]
 التقييم :  17
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Blue
افتراضي



حيفــــــــا






حيفا من مدن ما قبل التاريخ، فقد عثر الباحثون على بقايا هياكل بشرية في أراضيها تعود بتاريخها إلى العصر الحجري. وكان العرب الكنعانيون هم أول من سكن مناطق حيفا وعمروها، وبنوا الكثير من مدنها وقراها.


كلمة حيفا عربية، أصلها من (حفّ) بمعنى شاطئ، أو من (الحيفة) بمعنى الناحية ، وقد أطلق عليها عبر العصور المختلفة أسماء متعددة، ولكنها احتفظت باسمها العربي.


و حيفا هي مركز القضاء، وتُعتبر ثالثة المدن الكبرى في فلسطين بعد القدس ويافا، وتقع على ساحل البحر المتوسط بالقرب من رأس خليج عكا الجنوبي، وساحلها ممتد من الشمال الشرقي إلى الجنوب الغربي، على سفح جبل الكرمل.


بلغت مساحة مدينة حيفا عام 1945 حوالي (54305) دونمات، وقُدّر عدد سكانها عام 1922 حوالي (24634) نسمة، وفي عام 1945 حوالي (138300) نسمة، وفي عام 1948 انخفض ليصل إلى

(88893) نسمة، وفي عام 1970 بلغ حوالي (1700) نسمة.


و قد ساهم موقع حيفا الجغرافي في نموها العمراني والتجاري والسياحي، ومما زاد من أهمية المدينة وجود خط سكة حديد الحجاز الذي امتد عام 1905، وأيضاً خط سكة حديد حيفا - القاهرة، ثم ميناؤها الذي أنشأه العثمانيون عام 1908، الذي أُعتبر في عام 1947 من أكبر موانئ شرقي البحر المتوسط بعد الإسكندرية.


و تُعد حيفا كذلك النقطة البحرية التي ينتهي إليها خط أنابيب بترول العراق، بالإضافة لبناء مصفاة البترول التابعة لشركة التكرير المتحدة في حيفا عام 1933 كل هذه العوامل ساعدت على توسيع تجارة حيفا وصناعتها وازدهارها، ومن الصناعات العديدة التي قامت في المدينة صناعة الاسمنت، و السجائر، والمغازل، والأنسجة.


و قد كانت حيفا مركزاً نشطاً للحركة الثقافية والسياسية، وللحركة العمالية التقدمية، وعلى أرضها قامت المنظمة السرية الثورية التي أسسها الشيخ عز الدين القسام.


كما كان يصدر في حيفا في الفترة ما بين 1908-1946 حوالي 19 صحيفة و مجلة، كما انتشرت فيها المطابع والجمعيات والنوادي والفرق المسرحية. وفي أواخر عهد الإنتداب كان في حيفا حوالي20 مدرسة ما بين إسلامية و مسيحية.


و ضمت حيفا العديد من المواقع والمناطق الأثرية التي تحتوي على آثار من العهود الكنعانية والرومانية والمسيحية والإسلامية، مثل : مدرسة الأنبياء، وكنيسة مارالياس المنحوتة في الصخر، وقرية رشمية وفيها قلعة بناها الفرنجة، وخربة تل السمك وتضم فسيفساء ومنحوتات صخرية رومانية، ومقام عباس وفيه معبد للمذهب البهائي، وعلى سفح جبل الكرمل تقع كنيسة مريم العذراء.


في الفترة ما بين 21-23 ابريل عام 1948 سقطت مدينة حيفا في أيدي المنظمات الصهيونية المسلحة بعد معارك دامية خاضها المجاهدون الثوار دفاعاً عن حيفا وقراها، وقد ارتكب الصهاينة بعد احتلالهم للمدينة مذابح تقشعر لها الأبدان، فقتلوا ونهبوا ما وجدوه في منازل العرب من مال ومتاع، وراحوا يلقون بجثث القتلى أمام الأشخاص الذين اختاروا البقاء في منازلهم ليخافوا ويتركوا منازلهم، كما حولوا المساجد إلى اصطبلات ووضعوا فيها الدواب. وزخر بحر حيفا بمئات السفن الصغيرة والقوارب، تقل أغلب السكان متوجهين إلى المنفى، وهاجر من حيفا عام 1948 حوالي 75 ألف عربي...


 

رد مع اقتباس
قديم 01-12-2017, 11:30 AM   #5999
كبار اعضاء الحروف


الصورة الرمزية اسيل الفلسطينية
اسيل الفلسطينية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 14077
 تاريخ التسجيل :  Nov 2016
 أخر زيارة : 03-19-2017 (09:24 PM)
 المشاركات : 67,739 [ + ]
 التقييم :  17
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Blue
افتراضي




أريحـــــــا



أريحا مدينة كنعانية قديمة، يعدها الخبراء الأثريون أقدم مدن فلسطين إن لم تكن أقدم المدن على الإطلاق، يرجع تاريخها إلى العصر الحجري ما قبل 7 آلاف سنة.


أصل تسمية أريحا يعود إلى أصل سامي، وأريحا عند الكنعانيين تعني القمر والكلمة مشتقة من فعل (يرحو) أو (اليرح) في لغة جنوبي الجزيرة العربية تعني شهر أو قمر، وفي العبرانية (يريحو) أقدم مدينة معروفة في التوراة اليهودية. و (ريحا) في السريانية معناها الرائحة أو الأريج.


ازدهرت أريحا في عهد الرومان ويظهر ذلك في آثار الأفنية التي شقوها فيها والتي تظهر على نهر القلط وفي هذا العهد صارت تصّدر التمر.


أفل نجم أريحا وتراجت مكانتها وظلت في حجم قرية أو أقل حتى عام 1908 إذ ارتفعت درجتها الإدارية من قرية إلى مركز ناحية. وفي عهد الإنتداب البريطاني أصبحت اريحا مركزاً لقضاء يحمل إسمها.


تُعتبر أريحا البوابة الشرقية لفلسطين وترتبط بالضفة الشرقية بشبكة طرق معبدة، وتتصل بطريق القدس-عمان. وتقع إلى الشمال من مدينة القدس، وتبعد عنها 38كم، وتنخفض 276م عن سطح البحر.


قُدر عدد سكان المدينة عام 1922 حوالي (1039) نسمة، ارتفع إلى (2840) نسمة عام 1945. وبلغ عدد وفي عام 1965 بلغ عدد سكانها (75000) نسمة، معظمهم من اللاجئين. وانخفض عدد سكانها بعد حزيران عام 1967 وذلك بفعل الهجرة ليصل إلى (5300) نسمة، ارتفع إلى (15000) نسمة عام 1987.


بلغت مساحة أراضيها 137500 دونم، تشتهر بالزراعة خصوصاً المحاصيل التي تنمو في المناطق الحارة الرطبة مثل الحمضيات والموز والنخيل والحبوب.


يقام على أراضيها ثلاثة مخيمات للاجئين هي السلطان ومخيم عقبة جبر ومخيم النويعمة.


تشتهر بموقعها السياحي خاصة في فصل الشتاء ومن أهم أماكنها السياحية البحر الميت، والمغطس وقصر هشام وهو قصر عربي رائع بناه هشام بن عبد الملك على خربة المنجر ويبعد 2كم شمال المدينة شرق عين اليرموك وفيها دير قرنطل وعين السلطان وغيرها.


بدأت عملية الإستيطان الإسرائيلي فيها منذ الأشهر الأولى للإحتلال الإسرائيلي عام 1967، وتحاول السلطات الإسرائلية جعل غور الأردن بكامله من البحر الميت حتى طبرية كتلة إستيطانية واحدة تخلو من أي وجود عربي مؤثر. وتشكل حزاماً أمنياً متصلاً.


ويبلغ عدد المستعمرات المقامة في منطقة أريحا أكثر من 32 مستعمرة، أكبر هذه المستعمرات مستعمرة (نعران) ومساحتها 130 ألف دونم أُنشأت عام 1967.





جـنـــــــــــــــين



تقوم مدينة جنين على البقعة التي كانت تقوم عليها مدينة (عين جنيم) العربية الكنعانية؛ وتعني " عين الجنائن". لذلك سُميت بهذا الإسم بسبب الجنائن التي تحيط بها.


و في عهد الرومان كان في بقعتها قرية ذكرت باسم "جيناي" من قرى سَبَسْطية. فتحها العرب المسلمون في القرن السابع الميلادي وعُرفت بهذا الإسم ( جنين) حتى يومنا هذا.


و مدينة جنين هي مركز قضاء جنين، وتعتبر حلقة وصل بين طرق المواصلات القادمة من نابلس، العفولة وبيسان ونقطة مواصلات الطرق المتجهة إلى حيفا، الناصرة، نابلس، والقدس.


و تقع إلى الشمال من مدينة نابلس، وتبعد عنها 41 كم، وترتفع 250م عن سطح البحر.


بلغ عدد سكان جنين في عام 1922 (2637) نسمة وعام 1945 (3990) نسمة وعام 1961 (14402) نسمة وعام 1967 (13365) نسمة بما فيهم سكان مخيم جنين. وعام 1987 (17534) نسمة وعام 1996 ووفقاً للإحصاء الفلسطيني بلغوا (23802) نسمة وعدد سكان مخيم جنين بلغوا (9062) نسمة.


كانت جنين تضم قبل نكبة 1948 حوالي (70) قرية كبيرة وصغيرة وبعد النكبة اقتصرت على 19 قرية، ويتبع مدينة جنين 4 بلديات (يعبد، سيلة الظهر، عرابة، قباطية).


يوجد فيها 7 مدارس حكومية، أربعة للبنين وثلاث للبنات، بالإضافة إلى المدارس الأهلية ومدارس وكالة الغوث، كما تضم مستشفيين، و23 عيادة صحية.


خاضت جنين بمدنها وقراها معركة الدفاع عن الوجود ضد المنظمات الصهيونية المسلحة، التي استولت في أواخر ايار 1948 على قرى زرعين، والمزار، ونورس، وصندلة، والجملة، والمقيبلة، و فقوعة، وعرانة، وحاولت الإستيلاء على مدينة جنين حيث تم تطويقها في 3 حزيران 1948 وكان عدد الصهاينة (4000) مقاتل؛ فاستولوا على معظم أحياء المدينة وتحصن المجاهدون في عمارة الشرطة في المدخل الغربي لجنين. حتى وصلت نجدة للمحاصرين قوامها (500) جندي عراقي بقيادة (عمر علي) وحوالي (100) مجاهد فلسطيني من القرى المجاورة.


و بعد معارك دامية في خارج البلدة وفي شوارعها وأزقتها اندحر الصهاينة، وتطهرت المدينة منهم في 4 حزيران 1948 وبقيت تحت الحكم الأردني حتى احتلالها عام 1967.


من المعالم التاريخية في جنين وجوارها:

المسجد الكبير : أقامته السيدة/فاطمة خاتون، إبنة محمد بك السلطان الملك الإشرف قانصوه الغوري،
و الجامع الصغير، وخربة عابة : شرق جنين، تحتوي على قرية مهدمة، وصهاريج منقورة في الصخر، و قبر منقور في الصخر فيه نواويس.
و خربة خروبة: شمال جنين (2كم) وتقع على مرتفع، تحتوي على بقايا برج له قاعدة مائلة وأساسات وجدران وصهاريج وكهوف ومدافن.

و مثل باقي مدن فلسطين صادرت سلطات الإحتلال مساحات شاسعة من أراضي جنين وقراها وأقامت عليها المستعمرات ويبلغ عددها حوالي عشرة مستعمرات ...


 

رد مع اقتباس
قديم 01-12-2017, 11:30 AM   #6000
كبار اعضاء الحروف


الصورة الرمزية اسيل الفلسطينية
اسيل الفلسطينية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 14077
 تاريخ التسجيل :  Nov 2016
 أخر زيارة : 03-19-2017 (09:24 PM)
 المشاركات : 67,739 [ + ]
 التقييم :  17
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Blue
افتراضي




غــــــــــزة


مدينة غزة من أقدم مدن العالم، وتُعتبر بوابة آسيا، ومدخل أفريقيا، بحكم الموقع الجغرافي بين مصر وبلاد الشام، وبين آسيا وافريقية وكانت غزة عبر التاريخ عقدة مواصلات ومحطة قوافل، وبالتالي مركزاً تجارياً عالمياً.


و قد منحها هذا الوقع مكانة استراتيجية وعسكرية فائقة فهي الخط الأمامي للدفاع عن فلسطين والشام جنوباً والموقع المتقدم للدفاع عن العمق المصري، مما جعلها ميداناً وساحة قتال لمعظم امبراطوريات العالم القديمة والحديثة.


اسسها العرب الكنعانيون قرابة الألف الثالثة قبل الميلاد، وسموها غزة. أطلق عليها العرب غزة هاشم، نسبة إلى هاشم بن عبد مناف جد الرسول e الذي دفن بها بالمسجد الذي يحمل اسمه.


و غزة القديمة بنيت على تلة ترتفع 45م عن سطح البحر وكان يحيط بها سور عظيم له عدة أبواب من جهاته الأربع.


و هي عاصمة اللواء الجنوبي لفلسطين في عهد الإنتداب البريطاني وعاصمة الشريط الضيق الذي بقي بيد العرب بعد حرب 1948-1967.

و يبلغ طول قطاع غزة 40كم، وعرضه يتراوح بين 5-8كم، ومساحته 364كم2، وقد تدفق إليه مئات الآلاف اللاجئين الفلسطينيين بعد نكبة 1948.


قُدر عدد سكان المدينة عام 1922 حوالي (17426) نسمة، وعام 1945 (34170) نسمة، وبلغ عدد السكان الأصلييين عام 1967 في مدينة غزة حوالي (87793) نسمة، وسكان مخيمات غزة حوالي (30479) نسمة، ليصبح عدد السكان في أيلول 1967 حوالي (118300) نسمة، استقطبت المدينة معظم الوظائف الإدارية والأنشطة الثقافية والصناعية والتجارية.


وغزة اليوم أكبر مدينة فلسطينية من حيث عدد السكان الفلسطينيين وتبلغ الكثافة السكانية فيها واحدة من أعلى المعدلات في العالم.


يشكل اللاجئون فيها النسبة العظمى من سكانها ويقطن قطاع غزة أكثر من 716000 لاجئ، حسب احصاءات الأونروا من مجموع سكان قطاع غزة الذي يقترب في حزيران/يونيو 1996 من المليون وبهذا يشكل اللاجئون ثلاثة أرباع سكان قطاع غزة.


تضم مدينة غزة جامعتان : الجامعة الإسلامية، وجامعة الأزهر، بالإضافة إلى كلية التربية الحكومية، وفرع لجامعة القدس المفتوحة.


بعد قيام السلطة الوطنية الفلسطينية ضمت مدينة غزة قيادة السلطة الوطنية ومقر الرئيس ووزارات السلطة ومؤسساتها المختلفة والمقر المؤقت للمجلس التشريعي الفلسطيني ومقار البعثات الدبلوماسية العربية والأجنبية والدولية..


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لتتنفسوهـّ, لترك, أتنفسهآ, لـِ/, الأكسجين, فلسطين, وأتركوا


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الآگلات والمشروبات #الفلسطينية ❤ ميس فلسطين مطبخ حروف الاردن , اكلات ومشروبات 4 03-02-2017 09:01 PM
فلسطين , صور فلسطين , اكبر مكتبة صور لفلسطين , فلسطين , صور فلسطين , اجمل صور فلسطين , مناطق فلسطين , صور مناطق فلسطين, palestine عاصفة صور منوعة , منوعات الصور 67 08-09-2016 07:43 PM


الساعة الآن 03:21 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبهاو الادارة غير مسؤلة عن اي علاقة غير شرعية مع الاعظاء