العودة   منتديات حروف الاردن > الاقسام العامة > كلام في السياسة
اسم العضو
كلمة المرور
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

كلام في السياسة يختص بالمقالات السياسية والاحداث السياسيه على الصعيد الاردني والعربي والعالمي

المسؤولون النزيهون أداة تطهير مؤسساتنا من الفساد

المسؤولون النزيهون أداة تطهير مؤسساتنا من الفساد لا يتوقف التأثير السلبي للفساد والفاسدين عند السطو على المال العام ونهبه أو التعدي على حقوق الآخرين، بل يتجاوزه إلى إفشال برامج

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 04-05-2011, 09:44 AM
عين ورمش الحروف
المــديــــرة والمـراقـــــبة العـــــامـــة
أشــــرقـــــت غير متواجد حالياً
Jordan     Female
SMS ~ [ + ]
جيتك ابغي الهوى ..


ادور بقلبك على مسكن ودار ..


حسافة لاقيت قلبك رحل ..


وتركني ويا روحي بالغربة والترحال !!!
لوني المفضل Brown
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل : Aug 2009
 فترة الأقامة : 3038 يوم
 أخر زيارة : 07-08-2012 (12:35 PM)
 الإقامة : قلب الاردن الغالي
 المشاركات : 99,603 [ + ]
 التقييم : 461
 معدل التقييم : أشــــرقـــــت will become famous soon enoughأشــــرقـــــت will become famous soon enoughأشــــرقـــــت will become famous soon enoughأشــــرقـــــت will become famous soon enoughأشــــرقـــــت will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي المسؤولون النزيهون أداة تطهير مؤسساتنا من الفساد




المسؤولون النزيهون أداة تطهير مؤسساتنا من الفساد

لا يتوقف التأثير السلبي للفساد والفاسدين عند السطو على المال العام ونهبه أو التعدي على حقوق الآخرين، بل يتجاوزه إلى إفشال برامج ومشاريع التنمية التي ينبغي أن تشكل الركن الأساس في تطور الدولة، فتعثر الكثير من برامج ومشاريع التنمية ناتج عن الفساد والفاسدين، وفي الوقت الذي يشكل الفساد بمختلف أشكاله العدو اللدود للتنمية الشاملة والمستدامة، فإن من غير المقبول السماح بتسلل أشخاص إلى مراكز صناعة القرار دون ضوابط ودون تحرٍ عن مدى نزاهتهم أو تمحيص بأهليتهم لإشغال وظائف قيادية في مؤسساتنا الرسمية والخاصة، مما يعرض هذه المؤسسات للفشل المالي والإداري، حينئذٍ تصبح الخسارة مركبة وذات أبعاد متعددة، أولها هدر وقت المؤسسات وإعادة عقاربها للوراء، وثانيها ضياع الموارد المادية والمالية وإعادتها إلى ما دون الصفر، وثالثها إشاعة أجواء من عدم الثقة داخل بيئة العمل، ورابعها فقدان المصداقية بقدرة المؤسسات على انجاز مهامها وتنفيذ أهدافها.

بيقيني أنه لا يوجد مشروع عام أو خاص تعثر وفشل في انجاز مهامه إلا وللفساد الإداري والمالي حصة الأسد من أسباب هذا الفشل، أما الحصة المتبقية فبسبب عدم أهلية وكفاءة القائمين على هذه المشاريع والبرامج، لذا يمكن القول أن السماح لعناصر نزيهة لكنها في ذات الوقت هزيلة إداريا وفاشلة فنيا هو أيضا شكل من أشكال الفساد، وهو ما يدعونا للعودة لمضمون الآية القرآنية الكريمة: (إن خير من استأجرت القوي الأمين)، صدق الله العظيم، والقوي هنا ليس من يزجر الناس ويرفع صوته عاليا ويستقوي عليهم ويتحكم بهم، بل هو من لا يخشى في الحق لومة لائم ويحقق العدالة في إطار صلاحياته ومسؤولياته، ويكافح العناصر الفاسدة في مؤسسته، وهو من يتقن عمله ويخلص فيه ويعمل على انجاز أهداف وغايات المؤسسة التي يترأسها على نحو أمثل.

محاربة الفساد والتصدي للفاسدين تتم بمسارين متوازيين ومتلازمين في آن واحد، المسار الأول هو التحري عن الفساد والفاسدين واكتشافهم وملاحقتهم وإيقاع القصاص العادل بهم وجعلهم عبرة لكل من يعتبر، واسترداد ما سلبوه من حقوق عامة وخاصة، أما المسار الثاني والذي لا يقل أهمية عن الأول، فهو الوقائي، الذي يقي المجتمع ومؤسسات الدولة العامة والخاصة سلفا من آفة الفساد، والمتمثل باستقطاب العناصر القيادية التي تتوفر فيها معايير النزاهة ثم النزاهة ثم النزاهة والإخلاص والاستقامة والكفاءة ومعرفة متطلبات العمل على نحو دقيق، فمثل هذه العناصر هي الكفيلة بتنقية وتطهير بيئة الأعمال والإدارة العامة من الموظفين الهزيلين والرديئين والمتسلقين وذوي النفسيات المريضة.

وبينما أول متطلبات الإصلاح الاقتصادي والإداري والسياسي، هو العمل الدؤوب الذي لا هوادة فيه في مكافحة الفساد والتصدي له واجتثاثه، فإن أول متطلبات اجتثاث الفساد والقضاء عليه هو استقطاب العناصر النزيهة والمخلصة والكفؤة لتسدى لها إدارة الشأن العام، فمن غير المعقول التساهل في تعيين القيادات العليا والكوادر الوسطى في هذه الجهات كي تعيث الكثير من هذه القيادات فساداً وإفساداً، ثم لتخرج مهام الدولة عن إطارها الصحيح لتصبح الانهماك بمطاردة العناصر الفاسدة وتصحيح ما خربته وأفسدته، فإلي جانب هذه المهمة السامية والنبيلة، لا بد أيضا من تهيئة بيئة إدارية سليمة تتولاها عناصر يعرف عنها سلفاً النزاهة والكفاءة، فتولي العناصر النزيهة للمواقع القيادية الرسمية المتقدمة يشكل خط الدفاع الأول ضد كافة أشكال الفساد، كما يشكل العنصر الرئيسي في إنجاح مؤسساتنا الرسمية في أدائها لمهامها.






مواضيع : أشــــرقـــــت


رد مع اقتباس
قديم 04-06-2011, 09:03 PM   #2
مدير حروف الاردن
بداية الطموح


الصورة الرمزية عمر العناسوة
عمر العناسوة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Aug 2009
 العمر : 34
 أخر زيارة : 11-04-2017 (01:14 PM)
 المشاركات : 132,241 [ + ]
 التقييم :  12030
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~


من عَرَفَ الناس استراحَ
فلا يطربْ لمدحهم
ولا يجزعْ من ذمِّهم
لأنهم سريعو الرضا .. سريعو الغضبِ

والهوى يُحرِكُهم
لوني المفضل : Indianred
افتراضي



اشكرك وربي يعطيك الف عافيه

تقديري لجهودك

كل الود


 
مواضيع : عمر العناسوة



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
آداب, مؤسساتنا, المسؤولون, الفساد, النزيهون, تطهير


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تكريم طلبة مدارس فائزين بمسابقة حول مكافحة الفساد عمر العناسوة منتدى طلاب المدارس 1 02-22-2011 05:00 PM
من آداب الحياه غزل منتدى حروف الاردن العام 4 02-12-2011 11:15 PM
الحكومة ستطبق سياسات فاعلة في مكافحة الفساد عمر العناسوة منتدى الاخبار الاردنية والعربية والعالمية 2 12-16-2010 05:00 AM
تجفيف منابع الفساد استراتيجية تبنتها الحكومة حفاظاً على المكتسبات الوطنية عمر العناسوة منتدى الاخبار الاردنية والعربية والعالمية 1 12-09-2010 12:06 AM


الساعة الآن 08:58 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبهاو الادارة غير مسؤلة عن اي علاقة غير شرعية مع الاعظاء