العودة   منتديات حروف الاردن > العلوم الاسلامية > منتدى الشريعة الاسلامية
اسم العضو
كلمة المرور
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منتدى الشريعة الاسلامية قسم يهتم بالشريعة الاسلامية من مواضيع اسلاميه وفتاوي وقوانين اسلامية وشرائع وصوتيات ومرئيات ورمضانيات

الاعجاز العلمى في الماء

الاعجاز العلمى في الماء قال الله تبارك وتعالى في كتابه العزيز:"... وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ..."( هود(7)), فهذه مرتبة وميزة وتشريف خص الله تبارك وتعالى بها الماء على سائر المواد

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 10-04-2016, 03:06 PM
الاداره
نبض قلب غير متواجد حالياً
Jordan     Female
SMS ~
تمــــرد بلا طاااائل
كـــقتيل لم يدرك للهوااء احتواء !!!
قـائـمـة الأوسـمـة
الكاتب المميز

وسام التميز

المصمم المميز

التكريم

لوني المفضل Black
 رقم العضوية : 12132
 تاريخ التسجيل : Dec 2014
 فترة الأقامة : 1136 يوم
 أخر زيارة : 01-17-2018 (02:05 AM)
 المشاركات : 36,222 [ + ]
 التقييم : 223
 معدل التقييم : نبض قلب will become famous soon enoughنبض قلب will become famous soon enoughنبض قلب will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي الاعجاز العلمى في الماء




الاعجاز العلمى في الماء

قال الله تبارك وتعالى في كتابه العزيز:"... وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ..."( هود(7)), فهذه مرتبة وميزة وتشريف خص الله تبارك وتعالى بها الماء على سائر المواد الأخرى لما له من أهمية وتأثير على كثير من مخلوقاته. وهو كذلك مبارك عند الله, أي فيه زيادة ونماء, حيث جعله مصدرا للحياة فقال في كتابه المكنون:
" وَنَزَّلْنَا مِنْ السَّمَاءِ مَاءً مُبَارَكًا فَأَنْبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الْحَصِيدِ(9)" (ق)
والماء يعتبر عند الأقدمين من المواد الأربعة الأساسية: النار والأرض والهواء والماء.
وهو المشروب الطبيعي بامتياز.
ومن الطبيعي أن ترى شلالا من الماء يسقط من أعلى الجبل, أو بحيرة هادئة نائمة في منخفض بين الجبال, أو أن تسمع خرير مياه نهر و هو ينساب باتجاه المنحدرات, ومع التطور العلمي والتكنولوجي, يمكن أن تفتح حنفية لتستمتع بالمياه في جميع حاجيات الحياة. مصداقا لقوله عز وجل في سورة الإنسان:
"عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ يُفَجِّرُونَهَا تَفْجِيرًا ﴿٦﴾"
ففي تفسير هذه الآية قال المفسرون {يُفَجِّرُونَهَا تَفْجِيرًا} أي أن أصحاب الجنة يجرونها حيث شاؤوا من الدور والقصور، قال الصاوي: المراد أنها سهلة لا تمتنع عليهم، ورد أن الرجل منهم يمشي في بيوته، ويصعد إِلى قصوره وبيده قضيب يشير به إلى الماء، فيجري معه حيثما دار في منازله، ويتبعه حيثما صعد إِلى أعلى قصوره, فالتطور العلمي والتكنولوجي جعل استعمال الماء سهلا, فالماء المضغوط في الأنبيب يمكن استعماله في جميع أماكن البيت بفتح الحنفية وهذا شكل من أشكال تفجير الماء الذي لم يكن متوفرا في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم وجاء به القرآن.
فالأرض غنية بالماء, فهو يتواجد في أعماقها, على السطح وفي أجوائها بكثرة. ولهذا سميت الأرض بالكوكب الأزرق, كناية عن الماء, منذ أن رآها رجال الفضاء عن بعد. وهذا ما يجعل الأرض محظوظة, بالنسبة لسائر الكواكب الأخرى, التي يتواجد فيها الماء بقلة, وإن وجد فهو في حالة بخار أو ثلج أو تحث السطح. وكوكبنا, هو الوحيد في المجموعة الشمسية, الذي يتواجد فيه الماء السائل على السطح. مصداقا لقوله تعالى:
" قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَن يَأْتِيكُم بِمَاء مَّعِينٍ".



والماء السائل يتواجد بكثرة على وجه البسيطة, فلو افترضنا أن الأرض مسطحة لا علو فيها ولا جبال, فإن الماء السائل الموجود في يومنا الحاضر على سطح الأرض, يعم الأرض كلها بعمق ثلاث كيلومترات.
لكن تواجوده يختلف من مكان إلى مكان آخر, حيث يكون في بعض المناطق عملة نادرة, مثل الصحاري, وهذه حكمة الله في أرضه, حتى يستسيغ الخلق قيمة وأهمية هذه النعمة التي أنعم الله بها علينا. وصدق من قال عن الماء: "أهون موجود وأعز مفقود"





والماء السائل ضروري للحياة على الأرض وللإبقاء عليها, وضروري للحركة البشرية و تطورها. فهو أساس حياة البشر والحيوان و النبات. مصداقا لقوله تعالى:" أَوَلَمْ يَرَى الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنْ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ(30)" (سورة الأنبياء).

مصدر الماء:

فالماء بهذه الأهمية القصوى, يطرح عدة تساؤلات, منها على الخصوص: ما هو مصدره؟ من أين أتى هذا الماء على سطح هذه الأرض؟ وهل كان موجودا مع تكوين الأرض؟
فهذه الأسئلة تجد اهتماما كبيرا لدى العلماء وتحيرهم. فالفلكيون يحاولون بكل ما أوتوا من أدوات متطورة, الغوص في هذا الكون لاستكشاف خباياه علهم يصلون إلى حقيقة تواجد الماء على سطح الأرض, وكذلك الجيولوجيون يحاولون بكل ما أوتوا من علم وأدوات استنطاق الصخور حول مصدرها وتكوينها وتحولها عبر العصور علهم يصلون إلى مصدر الماء. فخلصوا إلى أن مصدر الماء, مصدران: مصدر أرضي ومصدر سماوي.

1) المذنبات, هي الأصل في وجود الماء على سطح الأرض:
الماء موجود في جميع أصقاع هذا الكون إما على شكل جليد أو بخار, والماء من المكونات الأساسية للمذنبات. ولكن الماء السائل لم يثبت وجوده بصورة قطعية خارج الكرة الأرضية حيث هو مصدر الحياة.
كل كواكب وأقمار المجموعة الشمسية كانت وما تزال هدفا لوابل من النيازك والمذنبات والمجسمات الصغيرة, ويعتقد أنه كان في الماضي أشد ضراوة خصوصا في مرحلة تكوين المجموعة الشمسية. وسقوط أعدادا كبيرة من المذنبات, الغنية بالماء, على الأرض في الأزمنة الغابرة, ساهمت في تكوين مياه الغلاف الجوي والمحيطات. مصداقا لقوله تعالى: ”وَأَنزَلْنَا مِنْ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ ” (18) (المؤمنون)
فالآية تشير إلى إنزال الماء من السماء بقدرة الله تبارك وتعالى وقدره, وإسكانه الأرض, دون سواها من الكواكب الأخرى. والكواكب والأقمار, المكونة للمجموعة الشمسية, استفادت من نزول الماء بها عبر سقوط المذنبات الغنية بالماء, ولكن لم تتوفر بها شروط الحفاظ عليه, فتبخر وضاع في الفضاء الخارجي. أما الأرض فاستفادت من موقعها المتميز في المجموعة الشمسية ورعاية الله, فحافظت على مائها, وهو ما عبر عنه الحق سبحانه بقوله " فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ".
ولكن هل المذنبات هي المصدر الوحيد لتواجد الماء على سطح الأرض وللإجابة على ذلك أجرى العلماء مقارنة بين نسبة الدوطوريوم (الذرة المكونة للماء الثقيل عوض الهيدروجين (O2D)) في ماء المذنبات ونسبته في ماء الأرض فوجدوا أن ماء المذنبات غني بالدوطريوم, ضعف ماء الأرض. وهذا يوحي إلى وجود مصدر آخر للماء غير المذنبات.

2) البراكين هي السبب في وجود الماء على سطح الأرض:
الأرض مرت في مرحلة شبابها, بفترة كانت فيها الثورات البركانية عنيفة جدا. فكانت البراكين ترمي بالحمم من على سطح الأرض, التي أنتجت مع الزمن الجبال الرواسي التي لها الفضل في استقرار الأرض, وحملت معها كميات هائلة من بخار الماء الذي كان مختزنا في أعماق الأرض. ومع برودة الأرض تدريجيا, تكاثف البخار, فنتج عنه أمطار طوفانية, التي كانت الأساس في تكوين البحار والمحيطات.
ويقول الله تبارك وتعالى عن هذا المصدر في كتابه العزيز: ”وَجَعَلْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ شَامِخَاتٍ وَأَسْقَيْنَاكُمْ مَاءً فُرَاتًا“ (27) (المرسلات)
ففي هذه الآية نرى الترابط بين الرواسي والماء, فالذي كان السبب في تواجد الرواسي هو الذي أتى بالماء. وهذه إشارة إلى البراكين التي كونت الرواسي وحملت معها الماء إلى السطح. و في نفس السياق, تشير الآيات التاليات إلى الترابط بين الجبال والماء, واتحاد مصدرهما:
- ”وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ وَأَنْهَارًا وَسُبُلًا لَّعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ“ (15)(النحل)
- ” وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا(30)أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا(31)وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا (32) “ (النازعات).
ويمكن القول أن مصدر الماء مصدران: مصدر سماوي من خلال سقوط المذنبات, الغنية بالماء على الأرض, ومصدر أرضي من خلال تبخر البراكين.
ففي القرآن الكريم إشارات إلى هذين المصدرين في آن واحد, يقول الحق سبحانه:

-" فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاءٍ مُنْهَمِرٍ(11) وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ(12)(القمر)".
-"وَقِيلَ يَاأَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَاسَمَاءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاءُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ(44) (هود)".

دورة الماء

ترى الماء في حركة مستمرة فهو يتنقل, بصفة دائمة, بين خزاناته الأربعة:
- البحار والمحيطات,
- مياه البراري(مياه الأنهار, مياه الوديان,مياه العيون ولآبار),
- مياه الغلاف الجوي
- ومياه البيوسفير,
وهو ما ينتج عنه دورة المياه.
فالماء يتبخر من على سطح البحار والمحيطات بفعل حرارة أشعة الشمس, فيرتفع البخار إلى أعلى في الغلاف الجوي حيت تدفعه الرياح إلى أجواء اليابسة فتنخفض درجة حرارته(أنظر الصورة رقم 8 ).
وبفعل ضغط الرياح وهبوط درجة الحرارة, تجتمع جزيئات بخار الماء على شكل مجموعات هنا وهناك. ثم تأتي الرياح من على سطح اليابسة بالغبار الدقيق, فتلقح به مجموعات جزيئات بخار الماء, فتتحول إلى ماء سائل على شكل نواة لقطرة الماء, التي تتغذى من محيطها المشبع ببخار الماء, فتكبر القطرة ويزداد حجمها وثقلها, فتسقط بفعل الجاذبية على شكل مطر أو برد أو ثلج. فتسقي الأرض والنبات والحيوان والإنسان.
ومن هذا المطر من يدخل إلى جوف الأرض, فيغذي الآبار والعيون, ومنه من يجري على السطح فيكون وديانا وأنهارا. وفي الأخير يرجع الماء إلى مصدره الأول, البحار والمحيطات, حيت يتبخر من جديد بفعل حرارة أشعة الشمس لتبدأ دورة أخرى, وهكذا, دواليك(أنظر الصورة رقم 8 ). مصداقا لقوله تعالى في كتابه العزيز:
"وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنْزَلْنَا مِنْ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ " (22)(الحجر).
فالآية تلخص وتجمل وتصور دورة الماء بشكل معجز, لا من الناحية البيانية ولا من الناحية العلمية.
فالمعروف عند البيولوجيين أن الرياح هي التي تلقح النبات كي يثمر, وهذا صحيح وهو ما أتى به الشطر الأول من الآية الكريمة " وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ ", ولكن إذا تابعنا التلاوة: "وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنْزَلْنَا مِنْ السَّمَاءِ مَاءً", هنا التلقيح يخص الماء, حيت تلقح الرياح مجموعات جزيئات بخار الماء فيتحول إلى ماء سائل على شكل قطرات, ليسقط بفعل الجاذبية على الأرض. وهذا هو الشق السماوي من دورة الماء, بحيث يتحول البخار إلى ماء سائل.
فبسقوط المطر, تسقى الأرض والنبات والحيوان والإنسان. وسقي الأرض ما هو إلا سقي للنبات وسقي النبات والحيوان الذي هو غذاء الإنسان, ما هو إلا سقي للإنسان.
وكل هذا عبر عنه الحق سبحانه في كلمة "فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ", والسقي يعني حركة المياه و جريانه على سطح الأرض وفي جوفها, أو بعبارة أخرى, السقي يعني دخول الماء إلى جسم معين والخروج منه بعد أن يؤدى المهمة المنوطة به.
فالماء بعد أن أدى مهمة السقي رجع إلى البحر, مصدره الأول, ليتبخر من جديد في دورة جديدة للماء, وهو ما عبر عنه الحق سبحانه ب:" وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ ", بمعنى أن الماء في حركة دائبة لتستمر دورة الماء.



ومن الصعب إعطاء أرقام عن الحجم الإجمالي لمياه الأرض, ما يمكن تقديره هو حجم الخزانات الأربعة. لا يوجد أرقام يعتد بها عن حجم ما تحويه طبقة السيما من ماء. والجدول رقم 1 يعطينا تقديرات لحجم هذه الخزانات(كلم3):

من خلال هذا الجدول يتبين أن حجم المياه المتواجدة في الخزانات الأربعة تقدر ب: 800 990 385 1 كلم3 وأغلبيتها من مياه المحيطات والبحار, في حين لا تمثل المياه العذبة إلا 3% (أنظر الصورة رقم 9 أ و ب ) والمياه العذبة تنقسم إلى ثلاثة أقسام: مياه جوفية ومياه سطحية ومياه جليدية التي تستحوذ على حصة الأسد. و بفعل انتقال الماء بين الخزانات الأربعة, تتجدد مياه هذه الخزانات, بشكل منتظم, ولكن ليس بنفس الوثيرة و الجدول رقم 2 يعطينا المدة الزمنية التي يسكن فيها الماء في خزان من الخزانات:

وحجم الماء الجاري لا يفوق 1700 كلم3 في لحظة معينة وهو الماء المستعمل بكثرة بالنسبة للإنسان ورغم قلة حجم هذا النوع من الماء ولكنه سريع التجديد.

الاحتياط (كلم3)

الخزانات

1 350 000 000

المحيطات

35 976 700

المياه القارية

27 500 000

الجليد

8 200 000

المياه الجوفية

105 000
بحور داخلية

100 000
بحيرات

70 000
رطوبة الأرض

1 700
أنهار

13 000
رطوبة الجو

1 100
بيوسفير (سلالات حية)











خواص الماء:

الماء يمتلك خواص فريدة, وفي بعض الحالات غير متوقعة. فالأبحاث في خواص الماء متعددة ومتسارعة في جميع الاتجاهات, ومع ذلك لم يتم بعد اكتشاف جميع خباياه:
أ) الماء يتميز على أنه المادة الوحيدة التي تتواجد بصفة طبيعية على الأرض على حالاتها الثلاث: صلب و سائل وبخار.

ب) الماء مقارنة مع المواد الأخرى, يحوي مميزات غير عادية والجدول رقم 3 يبين ذلك:
فمن خلال هذا الجدول الذي يحوي عناصر من نفس سارية الأكسجين من جدول الماندلييف و مواد من نفس النوع يتبين أنه كلما زادت الكتلة0 الذرية ارتفعت درجات حرارة الغليان والذوبان. لكن الماء يتعارض مع هذه القاعدة, فالماء كان من المفروض أن يغلي في درجة حرارية 8000- مئوية ويذوب في درجة حرارية 110- مئوية ولكن بفضل مميزاته الغير العادية أبى إلا أن يغلي في 100 درجة مئوية وأن يذوب في صفر درجة استجابة لمتطلبات الحياة على سطح هذه الأرض.


Elément
Symbole
Masse
atomique
Molécule
Point de
fusion °C
Point
ébullition °C
Tellure
Te
127,60
H2Te
-53
-5
Sélénium
Se
78,96
H2Se
-65
-45
Soufre
S
32,066
H2S
-83
-63
Oxygène
O
15,9994
H2O
0
au lieu de -110
+100
au lieu de -80
جدول رقم 3 : مقارنة بين خواص بعض العناصر المشابهة للماء


ج) القاعدة العامة تقول بكثافة المادة الصلبة على المادة السائلة من نفس النوع ولكن الماء على خلاف هذه القاعدة, فالماء الصلب أخف من الماء السائل:
ρeau = 1. g/cm3 , ρglace = 0.920 g/cm3
وهكذا يبدأ الماء بالتجمد على السطح فيطفو الثلج على الماء السائل, فيكون حاجزا حراريا يمنع تجمد الماء في الأعماق, فيحافظ على الحياة في أعماق البحيرات و المحيطات.
عندما يتجمد الماء يكبر حجمه ب: 10% , وهذا ناتج عن تركيبته الرباعية الأوجه(أنظر الصورة رقم 10 ). وهذا ما نلاحظه في قنينة الزجاج المليئة بالماء السائل, حينما تتجمد تنكسر.
وكذلك الماء الذي انسل إلى شقق الصخور, عندما يتجمد يكبر حجمه فيفجر الصخور
( بار), وهكذا تتم تعرية الجبال.2070 )bars( محدثا ضغطا عاليا يوازي
ويقول الحق سبحانه في هذا الخصوص:" ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشد قسوة وإن من الحجارة لما يتفجر منه الأنهار وإن منها لما يشقق فيخرج منه الماء وإن منها لما يهبط من خشية الله وما الله بغافل عما تعملون(74)" (سورة البقرة).


صورة رقم 10 : رسم بياني لجزيئة الماء في حالة الجليد
فالله تبارك وتعالى شبه قلوب بني إسرائيل بالحجارة لشدة قسوتها ورغم ذلك فالماء يستطيع أن يفجرها بتلك القوة الكامنة في تحوله إلى جليد.

د) الماء سائل كثير السيلان, فمن المستحيل الحفاظ على الماء في كف اليد لمدة أطول (أنظر الصورة رقم 11 ). مصداقا لقوله تعالى:" له دعوة الحق والذين يدعون من دونه لا يستجيبون لهم بشيء إلا كباسط كفيه إلى الماء ليبلغ فاه وما هو ببالغه وما دعاء الكافرين إلا في ضلال (14) ( سورة الرعد) ".
وفسر العلماء "إلا كباسط كفيه إلى الماء ليبلغ فاه وما هو ببالغه"بالقابض الماء باليد, فإنه لا يحكم منه على شيء لكثرة سيولته, والعرب تضرب لمن سعى فيما لا يدركه مثلا, بالقابض الماء باليد, كقول الشاعر:
فأصبحت مما كان بيني وبينها من الود مثل القابض الماء باليد

وخلافا للقاعدة العامة, كلما ضغطت على الماء ازدادت سيولته, لهذا لا يمكن إنتاج الثلج بالضغط على الماء.



صورة رقم 11 : استحالة الامساك بالماء

ونلاحظ أنه كلما زاد الضغط على الماء نقصت درجة حرارة تجمده, وهكذا يبدأ الجليد في الذوبان من القاعدة حيث الضغط أكبر, وهو ما يسهل تحرك جبال الجليد فوق ماء البحر في فصل الصيف في القطب الشمالي والجنوبي (أنظر الصورة رقم 12 ).
وهذه الخاصية الفريدة هي التي تمكن من التزحلق على الجليد, فحينما تضغط الصفيحة الحديدية للحداء على الجليد تتكون رقيقة ناعمة من الماء السائل وهو ما يسهل التزحلق على الجليد(أنظر الصورة رقم 13 ).
وعلى العكس, كلما نقص الضغط على الماء انخفضت درجة حرارة غليانه. ففي المناطق الجبلية, حيث يكون الضغط منخفضا, تكون درجة حرارة الغليان منخفضة, مقارنة مع المناطق الساحلية. لذلك يتطلب الطهي مدة أطول في المناطق الجبلية. فمثلا على قمة جبل إفريست (8848 متر) (أنظر الصورة رقم 14 ) يغلي الماء في °72 درجة مئوية, علما أنه يغلي في °100 درجة مئوية في المناطق الساحلية .





ه) يمتاز الماء بشده السطحي المرتفع, وهو الأعلى بالنسبة لجميع المواد عدا الزئبق. وهذا مهم لتكوين قطرات ماء المطر, بحيث أن الشد السطحي المرتفع هو الذي يحافظ على تماسك قطرة الماء في الهواء, على شكل كرة, ويمنع تشتتها. وهذا الشد السطحي المرتفع يساعد على إيصال الطاقة الهوائية إلى ماء البحر فيحدث تموجات على سطحه, والموج بانكساره يشحن الماء بالأكسجين, الذي هو ضروري للحياة داخل البحر.





و) أكبر خاصية للماء, قدرته الفائقة على تحليل جميع المعادن والمواد العضوية. ويكاد لا توجد مادة على الأرض, غير مذابة داخل الماء, لهذا من شبه المستحيل أن تجد ماء خالصا مائة في المائة. فالماء من بين المواد المطهرة بل هو الأساس في التطهير. مصداقا لقوله تعالى: وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ وَأَنزَلْنَا مِنْ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا(48) "(الفرقان)
وقوله تعالى : " إِذْ يُغَشِّيكُمْ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الْأَقْدَامَ (11)"( سورة الأنفال)
والصورة رقم 17 تظهر كيفية تحليل الماء للملح, بحيث تحيط جزيئات الماء بالذرات المكونة للملح ( الكلور والصديوم) من كل جانب, وهكذا يذوب الملح في الماء.


والتفاعلات الكيميائية للحياة تتم داخل المحلول المائي. فجسم الإنسان يحوي 70% من الماء ويحتاج إلى لترين من الماء في اليوم والإنسان لا يمكن له أن يعيش بدون ماء لأكثر من بضعة أيام. وغداء الإنسان يتكون أساسا من الماء: الطماطم 95%, السبانخ 91%, الحليب 90%, التفاح 85%, البطاطس 80%, لحم البقر 61%, مصداقا لقوله تعالى:
" وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنْ الْمَاءِ بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيرًا" (54 الفرقان)

ز) يمكن القول أن أغلب خواص السوائل الفيزيائية تتغير بشكل تصاعدي أو تناقصي مستمر, بخلاف الماء الذي تمر خواصه حين تتغير, بالقصوى أو بالأدنى. وهذه بعض هذه الخواص:
- سرعة الصوت تمر بأقصى قيمة لها داخل ماء البحر عند °74 درجة مئوية,
- كثافة الماء تمر بأقصى قيمة لها عند °4 درجات مئوية,
- الخواص التالية تمر بالأدنى عند الدرجة الحرارية التالية :
solubilité de l'oxygène : 80°C * ذوبانية الأسجين في الماء : volume spécifique : 4°C * حجم نوعي:
chaleur spécifique : 34°C * حرارة نوعية:
solubilité de l'hydrogène : 37°C * ذوبانية الهيدروجين في الماء: compressibilité : 44°C* قابلية الضغط:
vitesse de la lumière : -1°C * سرعة الضوء:

ن) الماء يمتاز على غيره من المواد الكيميائية بحرارة نوعية جد مرتفعة:
C( chaleur spécifique) = 18 calories par mole par degré
وهذا ما يجعل الماء يمتص أو يعطي حرارة أكثر عند التبادل الحراري, مقارنة مع المواد الأخرى, أو بعبارة أخرى يمتاز الماء بقصور حراري كبير, ولهذا يستعمل الماء في الصناعة للتبريد أو التسخين. مصداقا لقوله تعالى:
" وَنَادَى أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنْ الْمَاءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمْ اللَّهُ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ (50)"(سورة الأعراف).
فمناداة أصحاب النار أصحاب الجنة بأن يفيضوا عليهم من الماء, جاء لعلمهم أن الماء سيزيل عنهم حرارة جهنم, وهيهات.
أو كما قال المصطفى عليه الصلاة والسلام : " الحمى من فيح جهنم ، فأطفئوها بالماء"( أخرجه البخاري)
والمحيطات, بفضل هذه الخاصية, تختزن كمية هائلة من الحرارة الشمسية, حيث يتم توزيعها من خلال التيارات البحرية وتبخر الماء, الذي يمكن من تلطيف الجو خصوصا في المناطق الساحلية.

لكن ما هو السر في هذه الخوارق الطبيعية التي يتميز بها الماء, والتي هي أساس الحياة على هذه الأرض؟ وللإجابة على هذا السؤال سنتطرق أولا إلى مكونات الماء الكيماوية.

مكونات الماء:
المادة القصرية أو الحية تتكون من جمع مرتب, أقل أو أكثر كثافة من لبنات تسمى الذرات وهي جزيئات صغيرة جدا, حيث لا ترى بالعين المجردة. فمثلا يجب تصفيف مليون ذرة لكي تحصل على عرض شعرة.
والذرات لا تبقى بصفة طبيعية وحيدة بل تجتمع بعضها البعض. ورغم أن عددها محدود, إلا أن تنوع واختلاف تراكيبها, هو الذي يعطينا تنوع واختلاف مكونات هذا العالم, الذي نعيش فيه. فالذرات يمكن أن تجتمع بعدد محدود لتعطينا مجموعة متجانسة متحدة و قارة وتسمى : "جزيئة "
H2 وعلى سبيل المثال : جزيئة الهيدروجين تتكون من ذرتين من الهيدروجين:
(Cu ويمكن أن تجتمع على شكل عدد غير محدد كمثل المعادن (النحاس:
H2O وجزبئة الماء مكونة من ذرة الأكسجين وذرتين من الهيدروجين:
والذرة مكونة من نواة تحوم حولها الإلكترونات. وأصغر ذرة هي ذرة الهيدروجين حيث أنها لا تحوي إلا على إلكترونا واحدا.
و أهمية الإلكترونات أنها هي التي تمكن الذرات من الترابط فيما بينها, بجعل إلكترونا واحدا أو اثنين أو ثلاثة أو أربعة مشتركا فيما بين الذرتين بنسب مختلفة حسب نوعية الذرات.






وهذا ما نجده في جزيئة الماء, حيث الأكسجين يجتذب إليه الإلكترونات المشتركة بينه وبين الهيدروجين, فينتج عنه شحنة سالبة فوق الأكسجين و شحنة موجبة فوق الهيدروجين. وهكذا تتكون لدينا جزبئة مستقطبة( أنظر الصورة رقم 21).
وهذه الخاصية(قطبية جزيئة الماء) تجعل جزيئات الماء تتجاذب فيما بينها, فيقع ترابط
) (liaison hydrogène)بينهم, وهو ما يسمى برابطة الهيدروجين( أنظر الصورة رقم22
ورابطة الهيدروجين أو ما يسمى بقنطرة الهيدروجين من الأهمية بمكان, حيث أنها مصدر جميع خواص الماء المتميزة.
وجزيئة الماء والرابطة الهيدروجينية تلعب دورا محوريا في التفاعلات البيولوجية خصوصا على مستوى الجزيئات. لهذا سميت جزيئة الماء بجزيئة الحياة والرابطة الهيدروجينية برابطة الحياة.
والرابطة الهدروجينية ليست خاصة بالماء, فهناك العديد من الجزيئات العضوية التي تمتلك هذه الخاصية ولكن جزية الماء تمكن من خلق أربع قنطرات هيدروجينية والماء الوحيد الذي يستطيع فعل ذلك.



وتمتاز الرابطة الهيدروجينية بثلاث خصال مهمة:
1) أن الرابطة موجهة بحيث يكون هناك ثلاث ذرات في خط مستقيم بما يسمح بهندسة معمارية محددة المعالم
2) طاقة تكوين الرابطة الهدروجينية ضعيفة بالنسبة للرابطة التساهمية بين الذرات داخل الجزيئية( قوة الرابطة الهيدروجينية أقل بعشر مرات من الرابطة التساهمية). فهي في حدود الإرتجاجات الحرارية. وهو ما يجعل الرابطة الهيدروجينية مرنة تلتئم وتنقطع بسهولة ويمكن أن تلتوي على نفسها في حرارة معتدلة بحيث تكون هناك حرية التحرك. وهذا ما يمكن من جريان الماء وكثرة سيولته و من تحليل المعادن داخل المحلول المائي.

بين الجزيئات التي H+3) وأخيرا الرابطة الهيدروجينية تمكن من انتقال الكاتيون
تربطها, وهذا هو السبب في تفاعلات المحلول المائي. أو بعبارة أخرى, جزيئات الماء تعطي الضوء الأخضر, من خلال الرابطة الهدروجينية, للبروتنات بالتفاعل. وبفضل هذا التفاعل بدأت الحياة داخل الماء وستستمر, مصداقا لقوله تعالى :
"... وَجَعَلْنَا مِنْ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ(30)" (سورة الأنبياء).
الماء يمتاز بخواص فريدة, فهو يظهر كسائل منظم وليس بسائل مبعثر كما هو الشأن للسوائل الأخرى. وهذا ناتج عن أن مكوناته الأساسية مترابطة في ما بينها (الجزيئات), فينتج عنه خواص متميزة.
وهكذا بفضل الرابطة الهيدروجينية, ترتفع حرارة التحول( من ثلج إلى ماء سائل أو من ماء سائل إلى بخار وعلى العكس), وترتفع الحرارة النوعية, وترتفع درجة حرارة الغليان (من 80- إلى 100 درجة مئوية), وترتفع درجة الذوبان ( من 110- إلى صفر درجة مئوية) لكي نستمتع نحن البشر بالماء على حالاته الثلاث( ثلج و ماء سائل وبخار) في درجات حرارية معتدلة. وهكذا تتطلب التفاعلات الفيزيائية والكيميائية للماء طاقة إضافية بالنسبة للمواد التي تنعدم فيها الرابطة الهيدروجينية.
والرابطة الهيدروجينية تقلل من الإرتجاجات الحرارية, بمعنى آخر تعيق رفع الحرارة, وهذه خاصية لها فوائد مناخية كبيرة. فالكميات الهائلة من الماء المكونة للبحار والمحيطات تختزن نهارا كميات هائلة من الطاقة وتستردها ليلا دون أن تتغير درجة حرارتها بشكل ملحوظ, فتصبح مكيفا للجو, خصوصا في الشواطئ.
وكذلك بفضل نعومة ومرونة الرابطة الهيدروجينية وإمكانية التوائها والتئامها وانقطاعها بسهولة داخل الماء السائل, يجعل الماء السائل أكثر كثافة من الثلج. حيث تكون الرابطة الهيدروجينية داخل الثلج صلبة بخط مستقيم وهو ما يتطلب حجم أكبر.
وكذلك حينما نضغط على الماء فإن الرابطة الهيدروجينية تتلاشى فيزداد الماء سيولة عوض أن يتحول إلى ثلج.
وهكذا يتبين أن سر هذه الخواص الفريدة ناتج أساسا على الرابطة الهيدروجينية, رابطة الحياة.
فسبحان الله, كل شيء عنده بمقدار وسخره للانسان كي يستمتع به مصداقا لقوله تعالى:
" وأنبتنا فيها من كل شيء موزون" (الحجر 19)
" ألم ترواأن الله سخرلكم ما في السماوات وما في الأرض وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة"(لقمان 19).





رد مع اقتباس
قديم 10-04-2016, 03:25 PM   #2
ملك الورد
مشرف عام


الصورة الرمزية ملك الورد
ملك الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8300
 تاريخ التسجيل :  Aug 2012
 العمر : 39
 أخر زيارة : 01-04-2018 (01:17 PM)
 المشاركات : 97,391 [ + ]
 التقييم :  112
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Crimson
افتراضي




نبض قلب

سلام من الله عليكم ورحمة من لدنه وبركاته
سـلال من الـودِّ .. بـلا حـدٍّ .. ولا عـدِّ


جزاكِ الله خير الجزاء
وشكراً لطـــرحكِ الهادف وإختياركِ القيّم



رزقكِ المولى الجنـــــــــــــة ونعيمها
وجعلـ ما كُتِبَ في موازين حســــناك
ورفع الله قدركِ في الدنيــا والآخــــرة وأجزل لكِ العطـــاء


لكِ تقديري وخالص دعواتي




 
مواضيع : ملك الورد



رد مع اقتباس
قديم 10-09-2016, 05:33 PM   #3
الاداره


الصورة الرمزية نبض قلب
نبض قلب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 12132
 تاريخ التسجيل :  Dec 2014
 أخر زيارة : 01-17-2018 (02:05 AM)
 المشاركات : 36,222 [ + ]
 التقييم :  223
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Female
 SMS ~
تمــــرد بلا طاااائل
كـــقتيل لم يدرك للهوااء احتواء !!!
لوني المفضل : Black
افتراضي



عامر نورت اشكرك


 

رد مع اقتباس
قديم 10-11-2016, 02:32 PM   #4
ام عمر
استغفر الله العظيم واتوب اليه


الصورة الرمزية ريماس
ريماس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2497
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 العمر : 32
 أخر زيارة : 10-26-2016 (12:19 PM)
 المشاركات : 20,600 [ + ]
 التقييم :  129
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Deeppink
افتراضي



سلمت يمناك على الطرح العطر

الله يعطيك العافية

دمت بتألق ورقي

ودي وجنائن وردي


 

رد مع اقتباس
قديم 10-12-2016, 10:34 AM   #5
الاداره


الصورة الرمزية نبض قلب
نبض قلب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 12132
 تاريخ التسجيل :  Dec 2014
 أخر زيارة : 01-17-2018 (02:05 AM)
 المشاركات : 36,222 [ + ]
 التقييم :  223
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Female
 SMS ~
تمــــرد بلا طاااائل
كـــقتيل لم يدرك للهوااء احتواء !!!
لوني المفضل : Black
افتراضي



اشكر مرورك والمتابعه
دمتي بخير.♥.


 

رد مع اقتباس
قديم 02-08-2017, 07:44 AM   #6
بسمة
موقوف


الصورة الرمزية بسمة
بسمة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 14210
 تاريخ التسجيل :  Feb 2017
 أخر زيارة : 02-10-2017 (11:08 PM)
 المشاركات : 4,973 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



السلام عليكم
الف شكر على الموضوع القيم
وجزاكم الله عنا وعن الجميع خيرا


 

رد مع اقتباس
قديم 02-08-2017, 08:41 PM   #7
الاداره


الصورة الرمزية نبض قلب
نبض قلب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 12132
 تاريخ التسجيل :  Dec 2014
 أخر زيارة : 01-17-2018 (02:05 AM)
 المشاركات : 36,222 [ + ]
 التقييم :  223
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Female
 SMS ~
تمــــرد بلا طاااائل
كـــقتيل لم يدرك للهوااء احتواء !!!
لوني المفضل : Black
افتراضي



اشكرك على المتابعه لمواضيعي
نورتي ❤


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الماء, الاعجاز, العلمي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بيت المال في عهد النبي والخلفاء الراشدين ملك الورد قسم السيرة النبوية الشريفة 3 02-09-2017 11:33 AM
اهمية رجيم الماء لكمنيهنا منتدى العناية الصحية والعلاجية 3 09-25-2016 03:18 PM
10 طرق هامة تساعدك على شرب المزيد من الماء دولة الرئيس منتدى العجائب والغرائب المثيرة 2 08-17-2016 01:53 PM
10 طرق هامة تساعدك على شرب المزيد من الماء دولة الرئيس منتدى العناية الصحية والعلاجية 2 07-18-2016 04:59 PM
موسوعة الاعجاز العلمي في القرآن والسنة دولة الرئيس منتدى تطوير المواقع والمنتديات 2 03-30-2016 12:05 PM


الساعة الآن 04:37 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبهاو الادارة غير مسؤلة عن اي علاقة غير شرعية مع الاعظاء