العودة   منتديات حروف الاردن > العلوم الاسلامية > منتدى الشريعة الاسلامية
اسم العضو
كلمة المرور
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منتدى الشريعة الاسلامية قسم يهتم بالشريعة الاسلامية من مواضيع اسلاميه وفتاوي وقوانين اسلامية وشرائع وصوتيات ومرئيات ورمضانيات

موازينُ الناس في الميزان .. ؟؟

موازينُ الناس في الميزان .. ؟؟ هل العرفُ شريعة ..؟؟ ليسَ لدينا في الإسلام شريعتان: شريعةُ اللهِ وشريعةُ الناسِ، أمّا إذا لم يصطدم العُرف الاجتماعي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 11-11-2012, 04:58 PM
اداريي الحروف
بوغالب غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 7698
 تاريخ التسجيل : May 2012
 فترة الأقامة : 2337 يوم
 أخر زيارة : 09-26-2015 (04:15 PM)
 المشاركات : 14,465 [ + ]
 التقييم : 68
 معدل التقييم : بوغالب will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]
Thumbs up موازينُ الناس في الميزان .. ؟؟




موازينُ الناس في الميزان .. ؟؟


mawazeen-al-nas-2.jp



هل العرفُ شريعة ..؟؟
ليسَ لدينا في الإسلام شريعتان:
شريعةُ اللهِ وشريعةُ الناسِ، أمّا إذا لم يصطدم العُرف الاجتماعي بحكمٍ إسلامي، فلا تعارض ولا تناقض، فلا ضيرَ في الأخذ به لأنّه سيكون ممّا أقرّه الإسلام، ولسنا في صدد مناقشة الموضوع من وجهة نظر شرعية فذلك اختصاصُ غيرنا ولا نريدُ أن نتطفّل عليه، إلّا أنّنا نُريد أن نقول أنّ معايير التفاضل هي بكلمة واحدة، تلك التي تقيس بقيمة الإنسان كإنسان، وكمخلوقٍ محترمٍ ومُفَضّلٍ ومُكرّم، أما ما عدا ذلك فهو دخيل وطارئ وأجنبي عليه ولو تعارف الناسُ على أنّه قيمة ومعيار وميزان للتفاضل، ولكي لا نذهب بعيداً دعونا نضع اعتباراتِ الناس في الميزان العقلي لنرى كم هي، وكم تُساوي:



1- الحكم على الأزياء والملابس:


اللباس سِترْ.. واللباسُ زينة.
هناكَ وقاية.. وهنا إمتاعٌ للبَصر.
هو مطلوبٌ إذاً.. الحيواناتُ وحدها التي لا تتستر ولا تتزيّن، تعيشُ العُريَ دائماً، أو قُل كما خلقها الله من دون زيادات أو إضافات.
واللباس إختيار.. وذوق.. وتعبير..
"إختيار" لأننا ننتقي من الألبسة ما نشاء، لكنّنا كمسلمين نُراعي في اللباس شروطه بأن لا يكون مثيراً للغرائز ولا داعياً للتخنّث، ونفصّله كما نحب بما لا يخرج عن العفّة في المحيط الاجتماعي، وبالتالي فهو تعبير عن لابسه، بمعنى أنّ الانتقاء والذوق والمراعاة لآداب الملبس كلّها تنطوي على تعبير عن شخصية اللابس.
كيف إذاً نقول إنّ اللباسَ ليس جزءاً من الشخصية..؟؟
أوّلاً: هو جزء من الشخصية الكمالية – إذا جاز التعبير – وليس جزءاً من الشخصية المعنوية للإنسان، فنحن هنا نتحدّث عن جانبين في الشخصية:
الجانب الجوهري أو القيمي، والجانب التكميلي أو المظهري المتغيِّر.
وثانياً: لنعرض المسألة على القرآن لنرَ بِمَ يجيب.
يقول تعالى: (يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ) (الأعراف/ 26).


اللباس من منظور قرآني:

للستر (يُوَارِي سَوْآتِكُمْ) وللزينة (وَرِيشًا) وهذا هو الذي يشكِّل اللباس الخارجي أو المظهري، أمّا اللباس الداخلي، فهو (التَّقْوَى) والورع عين محارم الله، فمرتكب الفاحشة عارٍ حتى ولو ارتدى أثمن وأزهى الملابس، والمتّقون مستورون حتى ولو لم يرتدوا إلا ما يغطي عوراتهم!.. هناك لباسٌ يبلى، وهنا لباسٌ لا يبلى بل وتزداد قيمته مع الأيام!
إنّ الحديث عن اللباس والزينة في الجنّة هو بعض من نِعَمها: (يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ) (الحج/ 23). وفي موقع آخر: (وَيَلْبَسُونَ ثِيَابًا خُضْرًا مِنْ سُنْدُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ) (الكهف/ 31). وهو حديثٌ عن (نوع) اللباس و(لونه) وعن (الحلية) التي يتزيّنَ بها أهلُ الجنّة.
إذاً للملابس اعتبارها، ولكنّ العقل يقول إعطِ لكلّ ذي قيمة قيمته بلا زيادة ولا نُقصان، وإلّا إذا نظرنا بعيني فرعون لملابس موسى وهارون (ع) لرأيناها كما رآها، ولو نظرنا إلى مدرعة (ثوب) أحد السلف الصالح المرقّعة التي استحيا من راقعها لكثرة ما رقّعها، بعين القيمة، لانتقصنا من قدر علي، لأنّنا حينئذٍ نقيسُ قيمة الشخص بقيمة ما يلبس، وهذا هو الخطأ.
الخارجُ علينا بلباسٍ نظيفٍ جميلٍ مكويّ ومعطّر يسرّنا.. يسرُّ الناظرين، وهو شيء محبّب على عكس ذي الملابس الرثّة واللحية الكثّة.
سؤالنا عمّا داخل وتحت هذه الملابس الجميلة من فكر وعمل وإبداع وتجربة وخُلق وإيمان؟ فإذا انسجم الجوهرُ مع المظهر أو تقاربا فزينٌ على زَين، وزينةٌ على زينة، وجمالٌ يتوجُ جمالاً. وإذا كان الباطنُ أجمل وأكمل، أهملنا النظر إلى المظهر لنُرسل عيوننا ترتعُ في جنبات القلب الكبير، والروح العظيمة، والعقل السليم والسلوك المهذّب، فلا نعودُ نُبصرُ قِشرة الفاكهة، بل نتذوّق طعمها ونكهتها.. ألسنا – في الغالب – نرمي القشور ونحرص على اللُّباب، أليس الغوّاص الباحث عن المحار واللؤلؤِ يزهدُ بالصدف ويتشبّث بما في داخله.. قس هذا المثل أيضاً على الثياب.
ولنعرض المسألة أيضاً على الشِعر، وإن من الشعر لحكمة، لننظر ماذا يقول الشعراءُ الحكماءُ في ذلك:
هذا أحدُهم لا يرى دخلاً للملبس في أصل بناء الشخصية:
يا مَن تَلبس أثواباً يتيهُ بها **** تيهَ الملوكِ على بعضِ المساكينِ
ما غيَّر الجُلُّ أخلاقَ الحميرِ ولا **** نقشُ البراذعِ أخلاقَ البراذينِ
وقال آخر في خطأ الاستدلال على الشخصية من خلال الثياب:
ولو لبسَ الحمارُ ثيابَ خزٍّ لقالَ الناسُ: يا لَكَ من حمارِ
وفي المعنى ذاته:
ترى الرجل النحيف فتزدريه **** وفي أثوابه أسدٌ مزيرُ
ويعجبُك الطَريرُ فتبتليهِ **** فيخلفُ ظنّك الرجلُ الطريرُ



2- الحكمُ على التقاسيم والملامح الجسديّة:


الوجهُ، ومن ثمّ الجسدُ.. العنوان.
والكتابُ.. هو الإنسان.
وفي الأمثال "الكتابُ يُقرأُ من عنوانه" فالكاتبُ عادةً يراعي في اختياره لعنوان مقاله أو كتابه أن يكون حاكياً ومعبِّراً وناطقاً عن مضمون وفحوى كتابه ومقاله، ولكن هل يصدق هذا دائماً على الإنسان ..؟
"ستالين" الدكتاتور الروسي لم يكن قبيحَ المنظر، لكنّنا نراهُ كذلك لأن أفعاله قبيحة، فنُسقطُ هذا (التصوّر) على تلك (الصورة) فيبدو ستالين في نظرنا قبيحاً، ثمّ إنّ المجرمين لكثرة ما يلغون في دماء الناس، ويُسرفون في جرائمهم يُمحقُ بهاءُ الإنسانية من وجوههم فتبقى قسماتُ الوجه لكنّ نُورَه يتلاشى!
الوجه صناعة الله.. خلقُ الله.. وليسَ لحسان الوجوه أن يفتخروا بمزية أو تفضيل رباني، وإلا خرج السودُ في تظاهرةٍ احتجاجية، وإلا لما كان الله تعالى يغفلُ النظر إلى وجوهنا وأشكالنا يومَ القيامة، ويركِّز النظر على قلوبنا وأعمالنا!
الإكتفاء بالنظر إلى (محاسن الوجه) وعدم الانتقال أو الدخول إلى (محاسن النفس) يعني الرضا بالخديعة.
يقول (الشريف الرضيّ):
لا تجعلنّ دليلَ المرءِ صورتَهُ **** كم مخبرٍ سَمجٍ عن منظرٍ حَسنِ
وقال (حسّان بن ثابت):
لا بأسَ بالقومِ من طولٍ ومن عِظَم **** جسمُ البغالِ وأحلامُ العصافيرِ
وفي مثل هذا المعنى قال آخر:
لقد عظُمَ البعيرُ بغيرِ لُبٍّ**** فلم يستغني بالعظمِ البعيرُ
وقال شاعرٌ يحذِّرُ من مغبّة الانخداع بالمظهر الخارجي والقياس عليه:
ما كلُّ أصفرَ دينارٌ لصُفرته **** صُفرُ العقاربِ أرداها وأنكرها
والدينار (الذهب) وكما قيل فالبعض من الخارج (رُخام)، ومن الداخل (سخام) أو كما عبرّ آخرون "طوله طولُ النخلة وعقلهُ عقلُ الصَخلَة" ولعلّه مستوحى من المثل العربي: "ترى الفتيانَ كالنخلْ وما يُدريك ما الدَخلْ"!
وحدّد آخرُ الموقفَ من النظر إلى الأجسام والهياكل الخارجية:
فما عِظَمُ الرجالِ لهم بفخرٍ **** ولكن فخرهم كرمٌ وخَيرُ
بُغاثُ الطير أكثرها فِراخاً **** وأمُّ الصقرِ مِقلاةٌ نزورُ
ضعافُ الطيرِ أطولها جسوماً**** ولم تطُل البزاةُ ولاالصقورُ



3- الحكمُ على الكلام:


(وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ) (المنافقون/ 4)، وهذا تصويرُ القرآن للمخادعين الذين يبتزّون الناس بكلماتهم المنمّقة والمعسولة.. ترى أحدهم يخضع بالقول فيبدو ناعمَ الملمسِ، رقيقَ الحاشية فكأنّه يقولِ شِعراً.. وترى الآخر يُقسمُ بالأيمان المُغلّظة حتى لا تشكّ لحظة أنّه صادق، وترى ثالثاً يُبهرك بقدراته الوهميّة المختلفة والمصطنَعة، ومنازلاته الجبارة، ومناقبه وتجاربه الغنيّة.. ولعل رابعاً يستشهد بالآيات القرآنية والأحاديث الشريفة والحكم والمرويّات، وهو يلوي أعناقَ النصوص ليبدو في نظرك مُقنعاً لأنّه لا يأتي بالكلام من عنده.. إنّه كلامٌ مقدّس لا يأتيه الباطل.. إنّهم يعرفون من أين تؤكل الكَتِف... وكيف ينفذون إلى قلوب المخدوعين من آذانهم، وقد قيل في وصفهم: "يدٌ تُسبِّح.. ويدٌ تُذبِّح"! وقيل أيضاً: "كلامٌ كالعَسل وفِعلٌ كالأسَل" والأسل هي الرماحُ والسيوفُ والسكاكينُ وكلُّ حادٍ وقاطع.
شاعرٌ جرّب الخداعَ في القول فاكتوى بناره، يقول:
كَثُرَ الخداعُ اليوم في أقوالنا **** فانظُر إلى مَن قال لا ما قيلا
البعضُ تشيطنَ حتى تعذّر فرزه، إنّه كالمادة التي فسدت وانتهت صلاحيتها، فاستبدلَ صاحبُها (المخادع الغشّاش) تأريخَ الصلاحية بتأريخ جديد ليوهمك أنّها جديدة.. إنّك لن تعرف الحقيقة حتى تجرِّب المادة وتتعرّض إلى التسمّم، وعندها تلفظها وترفضها بعد أن تكون دفعتَ ثمنها مرّتين..
ليس أمامنا إلّا التجربة والاختبار! وإلا قولوا لي هل هناكَ مَن لم يتعرّض لخداع مراوغ مُحتال أو متلوّن نصّاب في ذلاقة لسانه وتلاعبه بالألفاظ وتغميسه كلماته بالحكم والآيات والأَيمان.. نادرٌ جدّاً.
الفعلُ هو الذي يُترجمُ القول فيصدِّقه أو يكذِّبه: (قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ) (البقرة/ 111)؟! صادقٌ أنتَ؟.. هاتِ إذاً ما يثبتُ لي بالدليل صدقَ قولك؟ أنا ظانٌّ بكَ ظنّاً، فكذِّب ظنّي بموقفٍ يُثبتُ لي صحّةَ ما تقول!






رد مع اقتباس
قديم 11-12-2012, 09:46 AM   #2
ميرال
كاتب متألق


الصورة الرمزية ميرال
ميرال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7836
 تاريخ التسجيل :  Jun 2012
 أخر زيارة : 11-03-2014 (01:34 PM)
 المشاركات : 1,298 [ + ]
 التقييم :  17
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



الله يجزاك عنّا كل خير
مشكور ما قصرت على طرحك
جعله الله في ميزان حسناتك
تحياتي لك ،،


 

رد مع اقتباس
قديم 11-18-2012, 02:21 AM   #3
حبر العيون
نجـــم الحروف
آم دآلين


الصورة الرمزية حبر العيون
حبر العيون غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8058
 تاريخ التسجيل :  Jul 2012
 العمر : 24
 أخر زيارة : 10-17-2018 (03:20 PM)
 المشاركات : 3,413 [ + ]
 التقييم :  11
 الدولهـ
Kuwait
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي





~|| جَزَـآكْ آلله خَيْرْ آلجَزَـآء وبَآرَكْ فِيِكْ ,,
جَعَلْ آلله مَآ طَرَحْتَةْ فِي مَيِزَـآن حَسَنَآتِك ,,
,, وَرَزَقَكْ آلفَرْدٌوسْ آلأعْلَى مِنْ آلجِنَآنْ
آلله يَسْسْعِدَك وَيَعَآفِيِكْ وَيَحْفَظْك ,,
وَلآَعَدَمْتَكْ يَآرَبْ ||~


 
مواضيع : حبر العيون



رد مع اقتباس
قديم 11-18-2012, 09:42 AM   #4
(مهند القلب الحائر)
نجـــم الحروف


الصورة الرمزية (مهند القلب الحائر)
(مهند القلب الحائر) غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7658
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : 08-22-2013 (10:53 AM)
 المشاركات : 2,934 [ + ]
 التقييم :  23
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



شكرا لك على الموضوع الجميل و المفيذ ♥

جزاك الله الف خير على كل ما تقدمه لهذا المنتدى ♥

ننتظر ابداعاتك الجميلة بفارغ الصبر


 

رد مع اقتباس
قديم 04-16-2015, 09:36 AM   #5
ملك الورد
مشرف عام


الصورة الرمزية ملك الورد
ملك الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8300
 تاريخ التسجيل :  Aug 2012
 العمر : 40
 أخر زيارة : 10-21-2018 (09:01 AM)
 المشاركات : 97,470 [ + ]
 التقييم :  112
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Crimson
افتراضي






سلام من الله عليكم ورحمة من لدنه وبركاته
سـلال من الـودِّ .. بـلا حـدٍّ .. ولا عـدِّ


جزاكِ الله خير الجزاء
وشكراً لطـــرحكِ الهادف وإختياركِ القيّم



رزقكِ المولى الجنـــــــــــــة ونعيمها
وجعلـ ما كُتِبَ في موازين حســــناك
ورفع الله قدركِ في الدنيــا والآخــــرة وأجزل لكِ العطـــاء


لكِ تقديري وخالص دعواتي


 
مواضيع : ملك الورد



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
موازينُ, الميزان, الناس


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الرضاب المعسول في مدح الرسول _Green_Eyes_ قسم السيرة النبوية الشريفة 7 02-09-2017 07:51 AM
مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ .. ؟؟ بوغالب منتدى الشريعة الاسلامية 5 10-01-2015 12:51 PM
أقوى موضوع في أدلة نبوة محمد صلى الله عليه وسلم .... رائع جدا !! Ḿr Fäheđ Ḿįqdądƴ منتدى الشريعة الاسلامية 8 03-30-2015 03:04 PM
معاناة شاب .. ؟؟ بوغالب القصص والروايات المنقولة 2 11-12-2014 03:34 AM
الناس معادن ومن اغلى المعادن تلاقي ناس,,! غزل منتدى حروف الاردن العام 5 10-04-2012 06:51 AM


الساعة الآن 02:24 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبهاو الادارة غير مسؤلة عن اي علاقة غير شرعية مع الاعظاء