العودة   منتديات حروف الاردن > الاقسام العامة > حوارات واراء اعضاء حروف الاردن
اسم العضو
كلمة المرور
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

حوارات واراء اعضاء حروف الاردن قسم يختص بالقضايا المطروحة من حوارات ونقاشات ,, الرأي والرأي الاخر بكل شفافية

متى يُوَجه سلاح الجيوش العربية إلى صدر إسرائيل ..؟؟

متى يُوَجه سلاح الجيوش العربية إلى صدر إسرائيل ..؟؟ لا حياةَ لِعربيٍّ على أرْضِه : حين يختفي جندي إسرائيلي واحد، ينهض العالم كاملاً ليحتج

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 08-03-2014, 02:27 PM
بن جلون
كاتب جديد
بن جلون غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 11792
 تاريخ التسجيل : Aug 2014
 فترة الأقامة : 1511 يوم
 أخر زيارة : 08-04-2014 (11:50 PM)
 المشاركات : 31 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : بن جلون is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
7war متى يُوَجه سلاح الجيوش العربية إلى صدر إسرائيل ..؟؟




متى يُوَجه سلاح الجيوش العربية إلى صدر إسرائيل ..؟؟

العربية إسرائيل ..؟؟ 9998485712.jpg



لا حياةَ لِعربيٍّ على أرْضِه :


حين يختفي جندي إسرائيلي واحد، ينهض العالم كاملاً ليحتج على هذا الاختفاء، ويعتبر «اختطافَه» جريمة، وسلوكاً همجياً أو إرهابياً، علماً أنَّ هذا الجندي، لم يكن في نزهة، وكان يحمل السلاح ليَقْتُل وهو يحمل شارة النصر. وهو بمنطق «الحرب» كما تمارسُها إسرائيل، دون اعتبار لـ «قواعدها» الدولية، آلة قَتْل وإبادةٍ وكاسِحَةَ بشرٍ، وليس حامِلَ أمَل أو حياة، أو داعيةَ سلام.
كل وسائل الإعلام العالمية تتحدَّث عن هذا الجندي وكأنَّه مواطن سُرِقَ من بيته، أو إنسان لا يحمل شَرّاً في نفسه، أو سلاحاً لقتل الأطفال والنساء والشيوخ، كما يفعل غيره ممن لا زال السلاح في يدهم. فوالِد الجندي الإسرائيلي المختفي، لم يكن يَهُمُّه في تصريحه الذي طالب فيه الجيش الإسرائيلي بالاستمرار في الحرب على غزة إلى حين ظهور ابنه، سوى حياة ابنه، دون أن يتكلَّم عن المئات ممن قُتِلُوا تحت الأنقاض. أو تَمَّ إعدامُهُم بالرَّصاص الحيّ، وأصبحوا بلا سكن ولا مأوى، وهو ما لم يفعله بان كي مون ولا وزير خارجية أمريكا، الذي تحوَّل إلى ناطق باسم الحكومة الإسرائيلية، يتكلم باسمها ونيابةً عنها.
حياة المئات، وحتى الآلاف من الفلسطينيين، لا قيمةَ لها، وهي لا تعني للأمين العام للأمم المتحدة، ولا لأوباما، ولا لوزير خارجيته، ولا حتى لفرنسوا هولاند الذي يُصِرُّ على منع التظاهُر في فرنسا ضد إسرائيل، شيئاً، وهي حياة زائدة، لا قيمة لها، مقابل غيرها من حيوات البشر في غير الأرض العربية. أهذا هو حق الإنسان في الحياة، وحقه في العيش في أمْن وأمان..؟؟
فما الذي تعنيه الأعراف الدولية التي تحمي حياة الإنسان، وحقه في أن يكون له وطن وبيت، بالنسبة لأمريكا والغرب عموماً..؟؟
أليس هذا الغرب هو نفسه الذي ترك نظام الأسد يَفْتِك بالبشر، ويهدم البيوت، ويُشَرِّد ملايين السوريين، دون أن يفعل شيئاً لصيانة حياة وإقامة هؤلاء الذين خرجوا، فقط، ليُطالبوا بالحرية، وبالعدالة الاجتماعية..؟؟
أليس هذا الغرب، هو نفسه الذي يتفرَّج على ليبيا وهي تغرق في جحيم البترول والغاز، والسلاح فيها مُتاحٌ، مثلما هي مُتاحَة حياة الإنسان..؟؟
ثم أليست أمريكا مَنْ وَعَدَتْنا بنموذج للديمقراطية في العراق لا مثيل له في المشرق العربي، وهي التي جرَّتْ العراق لِما يعيشه من اقتتال عرقي طائفي، وهي من أتاحتْ للأصوليات الدينية الجهادية المتطرفة أن تستبيح الزرع والنَّسْلَ، باسم الدين الذي لا علاقةَ له بكل هذا الدِّين الجديد الذي جاؤوا إلينا به من عقولهم المريضة، التي لم تعرف من أين تشرق الشمس..؟؟
ألم يخجل الرئيس الأمريكي، وهو يعترف بما قامت به المخابرات الأمريكية من تعذيب على معتقلي 11 شتنبر، وهو يُبارك ويُبَرِّر همجية الجيش الإسرائيلي، التي يعتبرها دفاعاً عن النفس، وحمايةً لأمن الإسرائيليين..؟؟
ولا داعي هنا للحديث عن المواقف العربية المشينة والمُخْجِلَة التي لم تخرج عن الكلام الإعلامي العام الذي يعمل كل الحُكَّام العرب من خلاله على رَمْي الكرة في ملاعب الآخرين، والمُزايدة على حياة وأرواح البشر، وكأنَّهُم لا يملكون وسائل للمواجهة والردع، أو لوقف حمَّامات الدم الجارية في غزة..؟؟
ما هذا الكَيْل بمكاييل شتَّى، والنظر لحقوق الإنسان بنظَّارات مختلفة، بعضُها لا يسمح بالنظر، أو يحجُبُ الرُّؤْيَةَ تماماً، وهي النَّظارات التي بها يرى هذا الغرب «الإنساني!» الإنسان العربي، الذي لا يَسْتَشْعِرُون وجودَه، أو لا يعتبرون وجودَه وجوداً، قياساً بوجود الجندي الإسرائيلي الذي هَبَّ الجميع للمُطالبة بافْتِكاكه، واستمرار الحرب على غزة إلى حين ظهوره حَيّاً، دون أي شَرْط، كما اشترط وزير خارجية أمريكا، الذي بدا إسرائيلياً أكثر من الإسرائيليين نفسهم..؟؟
إذا كان الحاكم العربي، يأكل خبز مواطنيه، ويسرق أموالهم، وينهب الأرض، ولا يحترم حياة البشر ممن هُم تحت سلطته، أو في عُهْدَتِه، كما يقول الفقهاء، ويعتبر هذه الحياة رهينة ببقائه في السلطة، فهذا هو ما سمح للغرب، ولإسرائيل أن يغسلوا أيديهم مِنَّا، كما نقول في العبارة العامَّة. فما لم نحترم حياة الإنسان في وطنه، ونعتبره صاحب حق في الحياة وفي السكن وفي العمل وفي العيش، وفي غيرها من الأمور التي تجعله يَسْتَشْعِر حقيقةَ وجوده كإنسان، وكمواطن لا سلطة لأحد عليه سوى سلطة القانون، فإنَّنا سنظل بشراً بلا معنى، وحياتُنا تُشْبِه حياة الأرانب الضَّالَّة التي هي دائماً في مرمى القنَّاصين، أو القوارض التي تنزل عليها من السماء لتنهب حياتَها، دون أي رادع أو مانع، وربما حتى دون وازع.
كم عدد المرَّات التي استُبيح فيها الدم العربي، وكم عدد المرَّات التي ارتكبتْ فيها إسرائيل نجازر ضد الفلسطينيين، ولا شيء حدث، وكأنَّ إسرائيل دولة فوق كل الدول، أو هي سماء أخرى، ولا سماء قبلها أو بعدها. فهل سنظل، بين فينة وأخرى، مرمًى لهذا العبث الصهيوني الذي لا يفتأ يستبيح أرواحَنا، ويفعل بنا ما يشاء، دون أن تخرج رصاصة واحدة من مسدسات الجيوش العربية المُدجَّجَة بالسلاح والعتاد، أو يصدر عن الحاكم العربي موقفاً واحداً، يكون حاسماً في ردع هذا الطيش الإسرائيلي الأعمى، الذي لا يبدو أنَّه سينتهي في يوم من الأيام..؟؟






رد مع اقتباس
قديم 08-03-2014, 03:29 PM   #2
الاداره


الصورة الرمزية دولة الرئيس
دولة الرئيس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7555
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : 09-20-2018 (06:35 PM)
 المشاركات : 187,421 [ + ]
 التقييم :  115
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Black
افتراضي



يسلمو عالطرررررررررح


 
مواضيع : دولة الرئيس



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
متى, الجينز, العربية, يُوَجه, سلاح, سحر, إلى, إسرائيل


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اللغة العربية من منظار الواقع السياسي-الاجتماعي نبيل عودة منتدى الابحاث والدراسات 8 07-06-2015 02:37 PM
ورطة جنرالات اسرائيل نبيل عودة كلام في السياسة 2 04-19-2015 03:20 PM
تاريخ المشاركات العربية في المونديال أرقام وإحصاءيات دولة الرئيس كأس العالم , كاس العالم 2018 6 03-31-2015 04:14 PM
أشجار البن العربي ” القهوة العربية ” بين حافتي الإهمال والإنقراض ؟؟؟ اسيرة الاحلام منتدى الطبيعة والحيوان 6 01-04-2015 09:28 PM


الساعة الآن 04:57 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبهاو الادارة غير مسؤلة عن اي علاقة غير شرعية مع الاعظاء