العودة   منتديات حروف الاردن > الاقسام العامة > كلام في السياسة
اسم العضو
كلمة المرور
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

كلام في السياسة يختص بالمقالات السياسية والاحداث السياسيه على الصعيد الاردني والعربي والعالمي

سجل أوباما.. في الحرب والسلام

مُنح أوباما جائزة نوبل للسلام عام 2009 قبل أن يمضي عام على توليه منصبه رئيساً للولايات المتحدة، وقوبل قرار منحه الجائزة في ذلك الحين بانتقادات شديدة، واعتبر قراراً سياسياً في

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 05-07-2012, 09:19 AM
عين ورمش الحروف
المــديــــرة والمـراقـــــبة العـــــامـــة
أشــــرقـــــت غير متواجد حالياً
Jordan     Female
SMS ~ [ + ]
جيتك ابغي الهوى ..


ادور بقلبك على مسكن ودار ..


حسافة لاقيت قلبك رحل ..


وتركني ويا روحي بالغربة والترحال !!!
لوني المفضل Brown
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل : Aug 2009
 فترة الأقامة : 3249 يوم
 أخر زيارة : 07-08-2012 (12:35 PM)
 الإقامة : قلب الاردن الغالي
 المشاركات : 99,603 [ + ]
 التقييم : 461
 معدل التقييم : أشــــرقـــــت will become famous soon enoughأشــــرقـــــت will become famous soon enoughأشــــرقـــــت will become famous soon enoughأشــــرقـــــت will become famous soon enoughأشــــرقـــــت will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي سجل أوباما.. في الحرب والسلام




مُنح أوباما جائزة نوبل للسلام عام 2009 قبل أن يمضي عام على توليه منصبه رئيساً للولايات المتحدة، وقوبل قرار منحه الجائزة في ذلك الحين بانتقادات شديدة، واعتبر قراراً سياسياً في المقام الأول.
وكان سبب انتقاد البعض شعورهم بأن القرار كان بمثابة نوع من الإهانة المسيسة الموجهة لبوش الذي شن حرباً على العراق رغم المعارضة الدولية الشديدة. وكانت الرسالة الضمنية التي تريد هيئة جائزة نوبل توصيلها من خلال منح الجائزة لأوباما هي أن الجائزة ستشجعه على أن يكون «رئيس سلام» خلافاً لسلفه.
والمفارقة الكبيرة حالياً هي أن الشيء الذي يتباهى به أنصاره، بعد أن انطلقت حملته الانتخابية، هو سجله كرئيس في زمن الحرب. فنحن نرى الرئيس الأسبق كلينتون (ديمقراطياً)، وهو يظهر في إعلان تلفزيوني جديد يقول فيه إن اغتيال بن لادن منذ عام هو الذي رسخ مكانة أوباما كقائد حازم في زمن الحرب، وأن الرئيس كان لديه الإرادة في استخدام القوة من أجل تحقيق هدف مهم من أهداف الولايات المتحدة، عندما أعطى الأوامر بقتل بن لادن الذي كان مختبئاً في مجمع سكني بإحدى المدن الباكستانية.
وتلك المهمة كانت على درجة كبيرة من الخطورة وكان يمكن أن تفشل، بدليل أن أحد كبار مستشاري أوباما الأمنيين توقع أن تكون نسبة نجاحها أقل من خمسين في المئة.
ورغم ذلك، فقد أظهر أوباما قدراً كبيراً من الشجاعة والجسارة بسماحه بمضي العملية قدماً، وإصدار الأمر بالهجوم، وهو ما أوتي ثماره.
لم تكن تلك مهمة أوباما الجسورة الوحيدة. فقد كان جسوراً كذلك في القرار الذي اتخذه مبكراً بالإبقاء على الوجود العسكري الأميركي (الموسع) في أفغانستان حتى عام 2014 . كان ذلك القرار ينطوي على مخاطرة سياسية كبيرة، خصوصاً أن الحرب كانت قد فقدت شعبيتها تماماً لدى القاعدة العريضة من مؤيدي أوباما، ولدى الرأي العام الأميركي بشكل عام.
وقد وصل رفض الحرب لدرجة أن بعض الأعضاء الجمهوريين الرئيسيين الذين كانت إدارتهم السابقة هي التي أطلقت تلك الحرب في المقام الأول، أيدوا قرار الانسحاب من أفغانستان. وهناك شعور متزايد في الوقت الراهن بأن أميركا تخسر الحرب في ذلك البلد، وأن تأخير الانسحاب ليس له من معنى سوى تأجيل الاعتراف بالهزيمة. وخيار الانسحاب، بصرف النظر عن مدى سرعته، له مخاطره أيضاً. فمثلما كان الحال عليه بالنسبة لبن لادن، كان الخياران -سواء تنفيذ عملية الاغتيال أو عدم تنفيذها- لهما جوانبهما السلبية أيضاً.
ومن بين قرارات أوباما التي لم تحظ سوى بقدر قليل من الاهتمام، وإن كانت -كما يذهب إلى ذلك كثيرون- ذات أهمية كبرى، قراره بشن هجمات بالطائرات التي تطير من دون طيار ضد «طالبان» والمقاتلين المؤيدين لها في أفغانستان وباكستان، وضد «القاعدة» في اليمن وفي الصومال. وهذه السياسة شأنها في ذلك شأن الغارة على مخبأ بن لادن، أدت إلى توتير العلاقات مع باكستان، كما جوبهت بقدر كبير من المعارضة. فضلاً عن ذلك فإن القرار الخاص باغتيال بعض المواطنين الأميركيين في الخارج، مثل العولقي، أدى إلى ضجة في الجناح اليساري لأوباما، وهو ما ينطبق أيضاً على الخسائر الفادحة التي كان يتعرض لها المدنيون الأبرياء في أفغانستان وباكستان بسبب تلك الغارات.
ورغم ذلك فإن الهجمات التي تشنها تلك الطائرات أدت إلى قتل عدد يتزايد باستمرار من قيادي «القاعدة» ومساعديهم، ما أدى إلى شل حركة ذلك التنظيم كما يقول مسؤولو الإدارة الأميركية.
ومع ذلك يمكن لأعضاء لجنة جائزة نوبل أن يلتمسوا العزاء في حقيقة أن رئيس السلام الذي منحوه جائزتهم لم يخطئ في جميع الأحوال في استخدام القوة. ففي حالة حرب ليبيا عام 2011 لم يرغب أوباما أن يكون قائد التحالف الذي شن الحرب ضد نظام القذافي، وفضل أن تتولى الولايات المتحدة «القيادة من الخلف». لكن المؤكد أنه من دون القوات الجوية الأميركية، ومن دون تقديم المساعدات اللوجستية والمعلومات الاستخباراتية الأميركية، ما كان يمكن للعمليات العسكرية التي نفذها التحالف ضد نظام القذافي أن تنجح. لقد أظهر أوباما حذراً لافتاً عندما قدم تلك المساعدات الحيوية للحرب في ليبيا، وترك القيادة السياسية في أيدي حلفائه في نفس الوقت.
لكنه كان أكثر حذراً فيما يتعلق باستخدام القوة ضد الأسد، خصوصاً وأنه لم يكن هناك تفويض من مجلس الأمن باستخدام القوة. ليس هذا فحسب، بل إن أوباما أكد أيضاً أن الدبلوماسية والعقوبات يجب أن يكونا الخيارين المفضلين في إقناع إيران بتغيير سياستها النووية. ورغم أنه لم يستبعد الخيار العسكري، فإنه ليس في عجلة من أمره بشأن توجيه ضربة ضد إيران.
أما فيما يتعلق بصنع السلام في الشرق الأوسط، فإن سجل أوباما ليس جيداً. ففي خطابه التاريخي في القاهرة تعهد ببذل قصارى جهده لإقناع إسرائيل بتجميد أنشطتها الاستيطانية، وبالمساعدة في اتخاذ الإجراءات الكفيلة باستئناف محادثات السلام بين عباس ونتنياهو. لكن الحكومة الإسرائيلية امتنعت عن التعاون، مدعية أنه من دون أن يتم التعامل مع التهديد الذي تشكله إيران بالنسبة لها أولاً، فإنها لا تستطيع اتخاذ المزيد من الخطوات التي قد تعرض أمنها للخطر!
وأراد أوباما إعادة «ضبط العلاقات» مع روسيا، وحقق تقدماً مبدئياً من خلال توقيع اتفاقية التقليص الاستراتيجي للأسلحة. لكن مع إعادة انتخاب بوتين لمنصب الرئاسة مجدداً، فإن الدعم الذي أظهره الغرب للمعارضة الروسية قد يؤدي لنشوء توترات بينه وبين موسكو، خصوصاً مع القرار الذي اتخذه «الناتو» بنشر منظومات دفاع صاروخي قرب الحدود الروسية.
لكن الأهم بالنسبة للولايات المتحدة هو علاقتها مع الصين، وسجل أوباما هنا يتراوح ما بين الجيد والسيئ، فخلال السنوات الثلاث الماضية لعبت الصين دوراً أكثر فعالية وحزماً في المناطق الواقعة في فنائها الخلفي، بل ذهبت إلى حد محاولة اجتذاب جيرانها الأصغر حجماً للاستجابة لرغباتها.
وهذا هو السبب الذي دعا دول تلك المنطقة، من فيتنام وحتى اليابان، للترحيب بقرار أوباما بتعزيز الوجود العسكري الأميركي في آسيا.
ومع ذلك من المشكوك فيه أن تستطيع الولايات المتحدة الحفاظ على استمرار ذلك التواجد العسكري في تلك المنطقة على المدى الطويل.
لذلك يمكن القول إن أوباما ربما لا يزال يستحق جائرة نوبل للسلام، لو نجح في وضع واشنطن وبكين على مسار يؤدي للاستقرار، والسلام، وتجنب نشوء سباق تسلح باهظ التكلفة.
جيفري كمب
«الاتحاد الإماراتية»




مواضيع : أشــــرقـــــت


رد مع اقتباس
قديم 05-07-2012, 09:25 AM   #2
الملكة
ادارة حروف الاردن
إِقتُلني ولا تَخذُلني!


الصورة الرمزية الملكة
الملكة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3814
 تاريخ التسجيل :  Jan 2011
 العمر : 25
 أخر زيارة : 03-24-2013 (05:32 PM)
 المشاركات : 21,210 [ + ]
 التقييم :  457
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Black
افتراضي



سلمت يمناكِ على آلأدرآج

يعطيكِ العافية

بشوق لجديدك

كونـي بخير

=))


 

رد مع اقتباس
قديم 05-07-2012, 08:59 PM   #3
مراقب عام


الصورة الرمزية عاصفة
عاصفة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5143
 تاريخ التسجيل :  Jul 2011
 العمر : 19
 أخر زيارة : 06-08-2018 (04:59 AM)
 المشاركات : 81,393 [ + ]
 التقييم :  189
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Beige
افتراضي



.. موضوع رآئع ..
.. تسلم الأيادي عآلجهد آلراقي وآلمميز..
.. يًعطيٍكّ ربي العافًية ..
.. لآ تحرمنًآ مٍن جديدًك ..
..لروحك سرب آلأمنيات..
.. تحيتي ومودتي


 
مواضيع : عاصفة



رد مع اقتباس
قديم 05-08-2012, 10:31 AM   #4
المــديــــرة والمـراقـــــبة العـــــامـــة
عين ورمش الحروف


الصورة الرمزية أشــــرقـــــت
أشــــرقـــــت غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل :  Aug 2009
 أخر زيارة : 07-08-2012 (12:35 PM)
 المشاركات : 99,603 [ + ]
 التقييم :  461
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
جيتك ابغي الهوى ..


ادور بقلبك على مسكن ودار ..


حسافة لاقيت قلبك رحل ..


وتركني ويا روحي بالغربة والترحال !!!
لوني المفضل : Brown
افتراضي



أشكركم جميعاً على مروركم
اعذب وأرق التحيات
ودي


 
مواضيع : أشــــرقـــــت



رد مع اقتباس
قديم 05-14-2012, 04:36 PM   #5
مراقب عام
آميرة فلسطــين


الصورة الرمزية غزل
غزل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2481
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 10-07-2017 (11:59 PM)
 المشاركات : 64,460 [ + ]
 التقييم :  367
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
صعب الانتضاار
لا اله الا الله
محمد رسول الله
لوني المفضل : Darkgoldenrod
افتراضي



شكرا لك على طيب الطرح القيم والكبير
وهذا من حسن ذوقك
واختيارك الموفق
نترقب جديدك المبهر لك مني
ارق التحايا
واطيب المنى


 
مواضيع : غزل



رد مع اقتباس
قديم 07-03-2012, 10:09 AM   #6
المــديــــرة والمـراقـــــبة العـــــامـــة
عين ورمش الحروف


الصورة الرمزية أشــــرقـــــت
أشــــرقـــــت غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل :  Aug 2009
 أخر زيارة : 07-08-2012 (12:35 PM)
 المشاركات : 99,603 [ + ]
 التقييم :  461
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
جيتك ابغي الهوى ..


ادور بقلبك على مسكن ودار ..


حسافة لاقيت قلبك رحل ..


وتركني ويا روحي بالغربة والترحال !!!
لوني المفضل : Brown
افتراضي



أشكركم جميعاً على مروركم
اعذب وأرق التحيات
ودي


 
مواضيع : أشــــرقـــــت



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أوباما, الحرة, شيء, والسلام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جورج كلونى يجمع تبرعات لحملة أوباما الانتخابية عاصفة اخبار فنيه 5 05-02-2012 11:53 PM
المريخ يستكمل تحضيراته لمازيمبي، ونجوم الفريق يتحدون الحرب النفسية عاصفة منتدى الرياضة الاردنية والعربية والعالمية 2 04-30-2012 05:45 PM
أوباما يدعو لوقف القتال بدولتي السودان عاصفة منتدى الاخبار الاردنية والعربية والعالمية 5 04-22-2012 04:26 PM
اميرة فلسطين فلسطيني ملتقى ابناء فلسطين 3 04-17-2012 07:46 PM
جائزة الصين الكبرى: هاميلتون الاسرع في جولة التجارب الحرة الاولى وشوماخر في الثانية عاصفة منتدى الاخبار الاردنية والعربية والعالمية 4 04-14-2012 02:35 PM


الساعة الآن 09:27 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبهاو الادارة غير مسؤلة عن اي علاقة غير شرعية مع الاعظاء