العودة   منتديات حروف الاردن > الاقسام العامة > منتدى حروف وكلمات في الاردنيين jordan first > شخصيات بارزة في تاريخ الاردن
اسم العضو
كلمة المرور
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

شخصيات بارزة في تاريخ الاردن يختص بالشخصيات التي كان لها دور في صناعة تاريخ الاردن وشيوخ القبائل والشخصيات الرسمية في الاردن

صالح المجالي .. العمل السياسي والإرث العشائري الحي

صالح المجالي .. العمل السياسي والإرث العشائري الحي هزاع البراري - ارتبط صالح رفيفان المجالي، بالأحداث الكبرى منذ لحظة ولادته، كان حاضراً دوماً لخدمة وطنه والذود عنه،

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 05-02-2011, 09:26 AM
عين ورمش الحروف
المــديــــرة والمـراقـــــبة العـــــامـــة
أشــــرقـــــت غير متواجد حالياً
Jordan     Female
SMS ~ [ + ]
جيتك ابغي الهوى ..


ادور بقلبك على مسكن ودار ..


حسافة لاقيت قلبك رحل ..


وتركني ويا روحي بالغربة والترحال !!!
لوني المفضل Brown
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل : Aug 2009
 فترة الأقامة : 3033 يوم
 أخر زيارة : 07-08-2012 (12:35 PM)
 الإقامة : قلب الاردن الغالي
 المشاركات : 99,603 [ + ]
 التقييم : 461
 معدل التقييم : أشــــرقـــــت will become famous soon enoughأشــــرقـــــت will become famous soon enoughأشــــرقـــــت will become famous soon enoughأشــــرقـــــت will become famous soon enoughأشــــرقـــــت will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي صالح المجالي .. العمل السياسي والإرث العشائري الحي




صالح المجالي .. العمل السياسي والإرث العشائري الحي



هزاع البراري - ارتبط صالح رفيفان المجالي، بالأحداث الكبرى منذ لحظة ولادته، كان حاضراً دوماً لخدمة وطنه والذود عنه، في أحلك الظروف وأعقد المواقف، وقد عاصر في حياته مراحل مهمة، ذات أثر كبير في تأسيس وبناء الدولة الأردنية.
شكلت الكرك على مر العصور، نقطة ارتكاز أساسية في الحضارة والتاريخ، ومنارة للعلم وقلعة تكسرت على أسوارها أطماع الغزاة، وبرزت كمحطة للتحرير والفتح منذ ميشع أعظم ملوك مؤآب، مروراً بالفتوحات الإسلامية، ودورها في محاربة الصليبيين وتحرير بيت المقدس، وحضورها القوي في مرحلة المماليك، وحادثة إبراهيم باشا قائد الجيوش المصرية، حتى تحولت في أواخر العهد العثماني شوكة في خاصرة الدولة العثمانية، متوجة تاريخها بثورة عام 1910، والتي عرفت بالتأريخ المحلي بسنة « الهية « أو» هية « الكرك.
لقد كان تاريخ ولادة صالح المجالي، مقروناً مع عام ثورة الكرك، فلقد ولد عام 1910، حيث احتضنه بيت الشَعر في ريف الكرك، فلم تكن الكرك المدينة مسقط رأسه، وإنما ولد ونشأ بين أخواله من عشيرة البطوش، وكان والده الشيخ رفيفان باشا المجالي، أحد كبار رجالات الكرك، ومن زعمائها العشائريين والإداريين، الذين تركوا بصمة خاصة في تاريخ الأردن الحديث.
عندما تم إخراج العثمانيين من المنطقة، وبعد سقوط الحكومة العربية في دمشق، قامت في الكرك حكومة محلية ترأسها رفيفان المجالي، وقد نهل صالح المجالي من مدرسة والده، الذي كان زعيماً بحق. لقد تربى صالح تربية بدوية، حيث أتقن الفروسية، وجالس الرجال في سن صغيرة، وتعلم الجلد والصبر والاعتماد على النفس، ولم تكن مسيرته في تلقي العلم ميسرة، بل واجهته المصاعب منذ بداية الطريق، وهو من اختار هذه الطريق، وذهب إلى موارد العلم بنفسه، باحثاً عن حياة جديدة، وآفاق لمستقبل مختلف.
درس صالح المجالي في أول مشواره في كتّاب القرية، وقد اختار أن يذهب إلى الكتّاب من تلقاء نفسه، عندما سمع وهو طفل، أن شيخاً يعلم أطفالاً في حلقة دراسية، فقطع مسافة تصل إلى نحو عشرة كيلومترات للالتحاق بهذا الكتّاب، حيث طلب منه الشيخ المعلم، أن يحضر في المرة القادمة طعاماً و» جاعداً « يجلس عليه، وقد أعطاه لوحاً صغيراً يستعمله للكتابة، كما ذكر ذلك في مذكراته، وبذلك أصبح طالباً مواظباً على الدراسة، وبعد أن أمضى سبع سنوات، تعلم الأساسيات في القراءة والكتابة والحساب، وحفظ بعض السور من القرآن الكريم، وبعد أن عاش في البيئة البدوية أحد عشر عاماً، بعدها انتقل للإقامة في مدينة الكرك، مع أهله وأبناء عمومته، وكان ذلك في حدود عام 1920، وهناك تمكن من الالتحاق بمدرسة الكرك الابتدائية، وقد أثبت تفوقه في الحساب والخط العربي والقرآن الكريم، فكان من الطلبة الأوائل في المدرسة.
تغير نمط حياته في المدينة، لكنه لم يغادر الأسس التي نشأ عليها في القرية، فتميز بأخلاق الفرسان، وشهامة الشيوخ، وبذكاء وفطنة والده، وكان من حسن حظه، أن قام سمو الأمير عبد الله المؤسس، عام 1924 بإصدار إرادة أميرية، بإلحاق عدد من أبناء وجهاء العشائر، بمدرسة السلط الثانوية لإكمال دراستهم فيها، من خلال دراستهم بالمدرسة في الفترة الثانية الليلية، وقد وقع عليه الاختيار مع شقيقه حابس المجالي، مع عدد من أبناء الكرك، فأنتقل مع شقيقه إلى مدينة السلط حيث أقاموا فيها، وكانت المدرسة تضم خيرة المعلمين في المنطقة، حيث شكلت المدرسة منارة علمية، فقد خرجت معظم رجالات الأردن في تلك المرحلة والمرحلة التي تلتها، وقد عرف صالح المجالي خلال دراسته في السلط، نمطاً جديداً من الحياة، بالإضافة إلى صداقات مع شباب من مختلف المدن والبلدات الأردنية.
أمضى صالح المجالي أربع سنوات في السلط ومدرستها، حصل على الثانوية العامة عام 1928، عاد بعدها إلى الكرك، وفي عام 1932 عين بوظيفة في متصرفية الكرك، وبذلك دخل معترك الحياة العملية، وبدأ مشواره الطويل مع العمل العام، ورغم تنقله بين وظائف متعددة، وفي أماكن مختلفة، إلا أنه أمضي في وظيفته الأولى مدة أحد عشر عاماً، عمل خلالها بإخلاص، حتى تم تعيينه بعد هذه المدة مديراً لناحية دير أبي سعيد، وقد عمل بهذه الوظيفة الجديدة مدة عامين، حيث أصبح بعدها قائمقام مدينة الطفيلة، وقد بدأ أسمه بالظهور بشكل لافت خلال هذه الفترة، حيث وظف خلال قيادته للحكم المحلي في المناطق المختلفة، خبراته التي نشأ عليها، وتغليبه لقيم الإصلاح وروح القانون، في حله للمشاكل والقضايا التي تواجهه، كان لوالده دور كبير في إكسابه مثل هذه الخبرات الكبيرة والناجحة. بعد عمله في الطفيلة نقل إلى مدينة عجلون قائمقام لها، حيث تابع فيها نهجه الواضح في العمل، وتأثيره الكبير على الناس من حوله.
بعد نجاحه في ومهامه المختلفة، عين صالح المجالي حاكماً عسكرياً لمنطقة الخليل في ظل ظروف إقليمية معقدة، وبعد عمله في الخليل بالضفة الغربية، عين متصرفاً في عدد من المدن الأردنية، فقد أصبح متصرفاً لمنطقة البلقاء، وكذلك متصرفاً لاربد ومعان ونابلس، بعد ذلك غادر العمل في مؤسسة الحكم المحلي، حيث عين مساعداً لوكيل – أمين عام – وزارة المالية، من ثم أصبح مراقباً عاماً للشركات في وزارة المالية، بعد ذلك أصبح مستعداً ومؤهلاً لتحمل أعباء المسؤوليات مهما كبرت وتعقدت، فقد دخل الحكومة أول مرة عندما أصبح وزيراً للاقتصاد في حكومة دولة وصفي التل عام 1962، وعندما شكل وصفي التل حكومته الثانية في العام نفسه، أصبح وزيراً للتربية والتعليم ووزير دولة لشؤون رئاسة الوزراء، وكذلك عاد ضمن الفريق الوزاري لحكومة وصفي التل الثالثة المشكلة عام 1965، واستلم حقيبة وزارة الداخلية ووزيراً دولة لشؤون رئاسة الوزراء.
لم ينقطع صالح المجالي خلال هذه الفترة عن الحكومات التي شكلها الشهيد وصفي التل، ففي حكومته الرابعة التي شكلها عام 1966، شغل صالح المجالي منصب وزير التربية والتعليم ووزير النقل، وعندما شكل سعد جمعة الحكومة عام 1967، أصبح صالح المجالي زيراً للمالية ووزير دولة لشؤون رئاسة الوزراء، وكذلك وزيراً للمالية في حكومة سعد جمعة الثانية والمشكلة في العام نفسه، وقد أدخله عبد المنعم الرفاعي في تشكيلة حكومته المشكلة عام 1970، حيث عهد إليه بمنصب وزير الدفاع بالإضافة لشؤون رئاسة الوزراء، وهو المنصب الذي لازمه فترة طويلة خلال مناصبه الوزارية. وقد كان مقرباً من وصفي التل في كثير من الأفكار، ونمت بينهما صداقة قوية، وارتبطوا بالولاء الوطني العميق، والانتماء القومي الواعي. كما شارك في حكومة الشريف حسين بن ناصر الأولى والثانية.
تميز صالح المجالي بمعرفته الكبيرة، بالعادات والتقاليد العشائرية، وعمله الدائم على إصلاح ذات البين بين الناس، وكان من العارفين بالعشائر الأردنية وأنسابها وأصولها، وقد عين أميناً عاماً لمجلس شيوخ العشائر الأردنية، حيث كان له دور في تنظيم عمل المجلس، وتمكينه من تطوير وتحسين أوضاع العشائر الأردنية، بعد ذلك عين مستشاراً لشؤون العشائر لدى جلالة المغفور له الحسين بن طلال، وعمل على تحقيق بعض المكاسب المهمة لأبناء العشائر. خاض صالح المجالي الانتخابات النيابية عن الكرك وفاز بها في ثلاث دورات، عام 1956، وعام 1961، وعام 1963، وأصبح عضواً في مجلس الأعيان الأردني، خلال ثلاث دورات أيضاً، وعندما تم تشكيل اللجنة الوطنية للإتحاد الوطني، عين عضواً فيه.
اكتسب صالح المجالي محبة ومكانة كبيرتين بين الناس، كما كان أحد أبرز رجالات الأردن، في فترات حرجة، عانت خلالها المنطقة من اضطراب سياسي وعسكري مؤثرين، وبقي المخلص والأمين، الذي قدم لوطنه وقيادته خدماته بولاء وتفان لافتين، وظل على عهده حتى وفاته عام 1983، حيث شارك في وداعه وتشييع جثمانه في الكرك كبار رجال وشيوخ ووجهاء الأردن، رغم فقده لن يغيب ذكره الطيب في قادم الأيام، فسيبقى في بؤرة الذاكرة الوطنية الحية.




مواضيع : أشــــرقـــــت


رد مع اقتباس
قديم 05-02-2011, 02:07 PM   #2
دانه
كاتب مبدع


الصورة الرمزية دانه
دانه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4340
 تاريخ التسجيل :  Apr 2011
 أخر زيارة : 10-25-2014 (10:42 PM)
 المشاركات : 508 [ + ]
 التقييم :  25
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Forestgreen
افتراضي



يعطيكي العافيــــة ع النقل المميز


 

رد مع اقتباس
قديم 06-01-2011, 10:30 AM   #3
المــديــــرة والمـراقـــــبة العـــــامـــة
عين ورمش الحروف


الصورة الرمزية أشــــرقـــــت
أشــــرقـــــت غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل :  Aug 2009
 أخر زيارة : 07-08-2012 (12:35 PM)
 المشاركات : 99,603 [ + ]
 التقييم :  461
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
جيتك ابغي الهوى ..


ادور بقلبك على مسكن ودار ..


حسافة لاقيت قلبك رحل ..


وتركني ويا روحي بالغربة والترحال !!!
لوني المفضل : Brown
افتراضي



لكل من مر من هنا

باقات من الشكر والتقدير

لاحرمنا الله تواجدكم ورقيكم


 
مواضيع : أشــــرقـــــت



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المجالي, الحج, السياسي, العمل, العشائري, صالح, والإرث


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ستون عاما في العمل السياسي .. (عميد الرؤساء الأردنيين) رئيسا للجنة مراجعة الدستور RAYNCOOPER منتدى الاخبار الاردنية والعربية والعالمية 1 04-29-2011 11:35 PM
التجمع السياسي لابناء بني حسن يشدد على وجوب محاكمة الفاسدين RAYNCOOPER منتدى الاخبار الاردنية والعربية والعالمية 1 04-26-2011 04:44 PM
مراد : استراتيجية وطنية للتشغيل لمعالجة تشوهات سوق العمل أشــــرقـــــت منتدى الاخبار الاردنية والعربية والعالمية 2 12-23-2010 04:25 PM
النواب يطالبون بتعزيز أداء الاقتصاد والتعامل مع الإصلاح كمسار متكامل أشــــرقـــــت منتدى الاخبار الاردنية والعربية والعالمية 1 12-23-2010 03:42 PM
العمل الأهلي والتنمية الثقافية ميناس الكتب والمؤلفات 3 12-17-2010 01:51 PM


الساعة الآن 05:11 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبهاو الادارة غير مسؤلة عن اي علاقة غير شرعية مع الاعظاء