العودة   منتديات حروف الاردن > الاقسام العامة > حوارات واراء اعضاء حروف الاردن
اسم العضو
كلمة المرور
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

حوارات واراء اعضاء حروف الاردن قسم يختص بالقضايا المطروحة من حوارات ونقاشات ,, الرأي والرأي الاخر بكل شفافية

الدفء الاجتماعي ،،، فقدناه لأننا نظن انفسنا فوق بني البشر

( التقيا فسلم أحدهما على الآخر قائلاً : كيف حالك ؟ لم نرك منذ زمن . قال صاحبه : كنت مريضاً طريح الفراش . فقال له : (سلامات) لا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 09-12-2017, 08:58 AM
ابو مازن
نجـــم الحروف
ابو مازن غير متواجد حالياً
Jordan     Male
لوني المفضل Royalblue
 رقم العضوية : 12731
 تاريخ التسجيل : Aug 2015
 فترة الأقامة : 1133 يوم
 أخر زيارة : 09-12-2017 (09:38 AM)
 العمر : 59
 الإقامة : الزرقاء
 المشاركات : 18,008 [ + ]
 التقييم : 55
 معدل التقييم : ابو مازن will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي الدفء الاجتماعي ،،، فقدناه لأننا نظن انفسنا فوق بني البشر




الاجتماعي 150519173598421.jpg
( التقيا فسلم أحدهما على الآخر قائلاً : كيف حالك ؟ لم نرك منذ زمن .

قال صاحبه : كنت مريضاً طريح الفراش .

فقال له : (سلامات) لا بأس طهور إن شاء الله ؟! .
قال صاحبه : كنت أشكو من مرض كذا ـ وبدأ يذكر شيئاً من معاناته مع المرض ـ

قاطعه : عن إذنك إني مستعجل . ثم انصرف والدهشة في وجه صاحبه ) .


هذه صورة لمظهر من مظاهر أمراضنا الاجتماعية ، التي دبت إلى بعض أوساطنا .. وهو اللامبالاة بمشاعر الإخوة ، فلا حرج أن لا أسأله عن مرضه ؛ فضلاً عن زيارته حال المرض ، ولا حرج أن أقاطع حديثه لأن كلامه غير مفيد!! ، ولا حرج أن لا أستقبله استقبالاً حسناً عند زيارته لي ، ولا حرج أن أعتذر إليه عن عدم استقبالي له في المطار ؛ فليركب سيارة أجرة ؛ فإنها بانتظاره على الأبواب ، ولا حرج أن لا أبتسم في وجهه لأن الجدية تتطلب ذلك ، ولا حرج ولا حرج وهكذا من اللاءات الرافعة للحرج ، لتصبح أمورنا وطقوسنا الاجتماعية شكليات لا روح فيها ، بل هي خالية جوفاء من معنى الأخوة الحقيقي الذي رسمه لنا شرعنا .
ثم نزيد الطين بلة عندما نسوغ هذه التصرفات بالجدية تارة ، وبالحفاظ على الوقت تارة أخرى ، وبالأخوة في الله تارة ثالثة ، وبأني أعرف أخي فلن يحمل علي شيئاً رابعة ، وخامسة : وماذا يعني لو غضب ؟!!

هل نحن بحاجة إلى عواطف أنثوية ؟! نحن بحاجة إلى نفوس قوية صخرية لا تنظر إلى مثل هذه السفاسف .. وهكذا .
إن ظهور الأخطاء الاجتماعية في بني الإنسان أمر طبعي لصدوره من نفوس بشرية ، أما أن يصبح الخطأ مبرراً ؛ بل هو الصواب بعينه فهي الكارثة .
إن المحبة الحقة بين المؤمنين التي دعا إليها الشارع الحكيم وندب إليها :

" لن تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ، ولن تؤمنوا حتى تحابوا .. " "إذا أحب أحدكم صاحبه فليأته في منزله ، فليخبره أنه يحبه لله " ..
لترتفع بمعاملاتنا إلى أسمى درجاتها لنحقق معنى الأخوة التي أرادها الله تعالى ؛ والتي من لوازمها : " وتبسمك في وجه أخيك صدقة " "ولا رآني إلا تبسم "... ومن لوازمها : الزيارة بينهما والتناصح ... ومن لوازمها : حق المسلم على المسلم خمس ـ أو ست ـ زيارته عند مرضه ، السلام عليه ،إجابة دعوته ، تشييع جنازته بعد موته...
والتي ذكر العلماء لكل حق منها آداباً يحب أن تراعى ، فاستحبوا مثلاً أن يطيل المكث عند المريض إن كان ذلك يؤنسه ، وأن تصافحه وأنت مقبل عليه ، وأن تظهر له مشاعر الحب والود ـ التي أضحت عيباً في عرف بعض الجاهلين ـ في تعاملك وكلامك معه ؛ ونصحك له في انفراد ، وعدم إهمال جانب المشاعر بحجة من الحجج ، ولتعلم أنك إذا أردت أن تكسب أخاك فعامله بما يناسبه لا بما يناسبك .
إن وجود مثل هذه المظاهر الاجتماعية الراقية ليست بدعاً من القول ، بل هي سنة حبيبنا عليه الصلاة والسلام : ألم تكن الجارية تأخذ بيده ـ صلى الله عليه وسلم ـ وتسير به في طرقات المدينة ...ألم يكن ـ صلى الله عليه وسلم ـ يسلم على الصبيان إذا مر بهم ... أما كان ـ صلى الله عليه وسلم ـ إذا صافحه أحد لم يكن يدع يده حتى يدعها صاحبه ... أما استمع ـ صلى الله عليه وسلم ـ لعائشة رضي الله عنها وهي تحكي قصة طويلة كما في حديث أم زرع المشهور ...فهل بعد هذا خفاء ؟!
ومما تجدر الإشارة إليه ما يحدث من بعضنا تجاه إخوانه في الله من سوء في المعاملة وتجريح في الكلام على خلاف معاملته للناس ، وكأننا نرى أن إخواننا ليسوا بحاجة إلى مثل هذه المظاهر والتعامل الحسن ، برغم أنهم رأس مالنا الذي يجب أن نحافظ عليه وننميه ، وما بعض حالات السقوط إلا نتيجة طبيعية لمعاملات خاطئة .

نسأل الله العفو والسلامة .
ومع السلامة وقف اليراع مودعاً ومسلما وداعياً أن يقينا الله شرور أنفسنا وغوائل أعمالنا ، وأن يجعلنا رحمة على المسلمين ؛ شوكة في حناجر الكافرين "

ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولاتجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم"
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



منقول








رد مع اقتباس
قديم 09-12-2017, 09:36 AM   #2
ابو مازن
نجـــم الحروف


الصورة الرمزية ابو مازن
ابو مازن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 12731
 تاريخ التسجيل :  Aug 2015
 العمر : 59
 أخر زيارة : 09-12-2017 (09:38 AM)
 المشاركات : 18,008 [ + ]
 التقييم :  55
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Royalblue
افتراضي




أخوتي الاعزاء
ونحن نسير وبهذه الحياة نلتقي بأشخاص تدخل الكلمة منهم قلوبنا ونحترمه ونقدر تواجده وكلمته
ونخاصمه ونصالحه ونتبادل الرأي معه ونتفق أو لا نتفق ولكن في نهاية الامر نسير معه بدروبنا
وفي لحظة من الزمن نحبه وكأنه جزء مهم من ارواحنا لا نستطيع الابتعاد عنه او الحديث عنه بسوء .

وتواجده يصبح الاهم في قلوبنا ، نستغني عن الكثير لأجله ونتحمل الكثير فوق طاقتنا لأجله وتواجده
وتصدمنا الايام بما لم نكن نتخيله ،،، لا هو استطاع ان يفهمنا أو يدرك اسباب تواجدنا بحياته ولا استطاع
ان يستغني عن ما في فكره من رأي عشعش في عقله بأننا نستغله او نستغل حاجاتنا الطبيعية من خلاله .

ودائماً يضع فكرة ماضيه الجميل أمام أعيننا وكأننا نعلم ما فيه او أي دروب سار بها حينها او اقدم على
محاكاتها فيما كان يعيش بعيدا عنا ،، وعندما نقترب منه ونتفهم وضعه ونبذل المستحيل للمحافظة على كيانه
يتهمنا بأننا مقصرين بالاهتمام به وبحياته وبأننا نستقدم الماضي لنسقط عليه الحاضر وبكل تفاصيله ودروبه .

وضعنا حياتنا بين يديه ولكن استغلها ابشع استغلال عندما كان ما تراه عيونه يرسمه بواقع جميل وكأنه
يبتسم ويعلن انتصاره علينا ، كثيرة هي تلك المواقف وهي تجرحنا عندما كنا ولا زلنا نتابعها وبحرقة وألم
نرسم الابتسامة في كل صباح على قلوبنا وشفاهنا ونذكره ونذكر مكانته بقلوبنا جميعا وهو لم يتنازل حتى
على ان يخبرنا ما في قلبه من نبض يخصنا وكأننا وأستغفر الله نعلم ما في قلبه ويجب علينا قراءته دون ان
بنبس بأي حرف ، هو يتكلم مع الناس جميعاً بأختلاف مواقعهم ويشرح حديثه ويلعن ويسب ويحتقر هذا وذاك
ويجب علينا ان ندرك ما بين السطور بجهدنا ومدى ادراكنا وكأنه يقول لنا أذا كنتم على مستوى تفكيري فقط
تفهموا كلامي واذا لم تكونوا كذلك فلا اتنازل لمستواكم لافهمكم ما اقصده بعباراتي ،،،

ولقد أدرك بسمو تفكيره النقي الخالص والصائب دائما ان الامر لا يستقر إلا بالتجارب وكأن الاخرون فأران
تجارب إما أن ينجحوا فيه او يسقطوا فيه ولم يدرك بفكره ونقاء سمو مكانته ان الانسان يتألم وينجرح عندما
عندما يصبح فأر تجارب الاخرين ،،،

نعم لا نريد خسارة من أحببناهم ولا نريد افلات ايديهم ولا نريد السير بمفردنا بهذه الحياة التي نحياها ،،،
ولكن جرح القلب اصبح لا يطاق وهو مؤلم من افعالهم التي تبدوا انها تعجبهم ويضحكون عليها بألام غيرهم
فكثير من الاحيان ومن محبتهم للأخرين يغرسون سكيناً في ارواحهم وقلوبهم واجسادهم
في ظاهرها الرحمة والمحبة وفي باطنها التكبر وحب الذات من قدرتهم على سبر غور حياة الاخرين ودروبهم .

لا يا أصدقائي فالجائزة التي تنتظرنا بأخر النفق إن كانت بألم وسمو عقل ونقاء فكر لا نريدها ولا نريد الوصول
اليها وسنقف قبل نهاية الطريق لنجلس ونرتاح كمثل مسابقة فيها الكثير من التعب والجهد سرنا فيها وبألم ودماء
ودموع خبرناها وتحملناها وفي نهاية تلك المسابقة يتوجب علينا أو يُطلب منا ان نتسلق حبل لندق الجرس .

ولن ندقه وذلك لأنه قد اتعبنا المشوار واخذ قوتنا منا وتركنا مُجهدين ومتألمين لا نقوى حتى على تحريك ايادينا .

صباحكم محبة ودائماً والسعادة لقلوبكم الطيبة والصحة لحياتكم الكريمة ،،،
بنزق قلمي من نبض قلبي لكم ولكم الاحترام والتقدير والمحبة .







 

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لأننا, الاجتماعي, البشر, الحفل, انفسنا, فقدناه


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الآثار السلبية لمواقع التواصل الاجتماعي على الشباب المسلم وسبل علاجها ابو مازن منتدى الابحاث والدراسات 10 11-29-2016 10:02 AM
النفاق الاجتماعي دولة الرئيس منتدى حروف الاردن العام 2 03-27-2016 10:30 AM


الساعة الآن 04:57 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبهاو الادارة غير مسؤلة عن اي علاقة غير شرعية مع الاعظاء