العودة   منتديات حروف الاردن > الاقسام العامة > منتدى حروف وكلمات في الاردنيين jordan first
اسم العضو
كلمة المرور
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منتدى حروف وكلمات في الاردنيين jordan first قسم يختص بالاردنيين من عشائر وانسابهم وشخصيات اردنية وكل مايتحدث عن الاردن

جلالة الملك: المواطنة والحرية والعدالة وتكافؤ الفرص بلا تأجيل ولا تردد

جلالة الملك: المواطنة والحرية والعدالة وتكافؤ الفرص بلا تأجيل ولا تردد ما من بلد في العالم – بوجه عام – يخلو من التنوع البشري: عرقياً أو لونياً، أو دينياً،

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 06-14-2011, 10:10 AM
عين ورمش الحروف
المــديــــرة والمـراقـــــبة العـــــامـــة
أشــــرقـــــت غير متواجد حالياً
Jordan     Female
SMS ~ [ + ]
جيتك ابغي الهوى ..


ادور بقلبك على مسكن ودار ..


حسافة لاقيت قلبك رحل ..


وتركني ويا روحي بالغربة والترحال !!!
لوني المفضل Brown
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل : Aug 2009
 فترة الأقامة : 3285 يوم
 أخر زيارة : 07-08-2012 (12:35 PM)
 الإقامة : قلب الاردن الغالي
 المشاركات : 99,603 [ + ]
 التقييم : 461
 معدل التقييم : أشــــرقـــــت will become famous soon enoughأشــــرقـــــت will become famous soon enoughأشــــرقـــــت will become famous soon enoughأشــــرقـــــت will become famous soon enoughأشــــرقـــــت will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي جلالة الملك: المواطنة والحرية والعدالة وتكافؤ الفرص بلا تأجيل ولا تردد




جلالة الملك: المواطنة والحرية والعدالة وتكافؤ الفرص بلا تأجيل ولا تردد

ما من بلد في العالم – بوجه عام – يخلو من التنوع البشري: عرقياً أو لونياً، أو دينياً، أو مذهبياً، أو ثقافياً أو لغة... بمعنى أنه قلما يوجد في العالم بلد ذو بعد واحد وحيد في كل شيء. الفرق بين بلد وآخر هو في درجة التنوع او في كثافته وشدته.

خذ الهند – على سبيل المثال – تجد أنها أكثر بلد متنوع في العالم. ومع هذا فهي أكثر استقراراً وأفضل مستقبلاً من الباكستان أو إيران أو لبنان... الأقل منها تنوعاً :لماذا؟ لأن الهند نجحت منذ الاستقلال في تبني الجامع المشترك الأعظم لهذا التنوع الشديد وهو المنهج الديموقراطي المستدام (Sustainable Democracy) القائم على مباديء المواطنة والحرية والديموقراطية... وهو ما صلحت أو نجحت الشعوب والدول الديموقراطية جميعاً به.

وفي إطار هذه الديموقراطية لا تتعامل الدولة مع شعبها المتنوع الأعراق والأديان والمذاهب... على أساس عرقي أو ديني أو مذهبي... كما الباكستان التي انشطرت عن الهند لإقامة دولة دينية إسلامية سنية، او ايران التي حولت الثورة على ظلم نظام الشاه الى دولة دينية إسلامية شيعية، أو لبنان الطائفي...وإنما على أساس مبدأ المواطنة فقط وإن الجميع فيها مواطنون متساوون في الحرية والعدالة وتكافؤ الفرص والحقوق والواجبات وأمام القانون. أي « بغض النظر عن خصوصية الأعراق والأديان والمذاهب، والمعتقدات الدينية، أو التوجهات الفكرية والسياسية» كما جاء في خطاب الملك الرفيع أمس الأول. وفي ذلك فليتنافس الأردنيون.

لا يعني الاستناد إلى مبدأ المواطنة في تعامل الدولة مع أبنائها وبناتها المتنوعي الأعراق والأديان والمذاهب ولا يهدف الى القضاء عليها، بل بالعكس: إنه يؤدي الى إغناءالوطن ثقافياً وفنياً بها، بالتفاعل الحر فيما بينها وبالتعايش في وئام وسلام ، لأن كلاً من هذه الخلفيات جزء لا يتجزأ من هرم الهويات المقلوب (لأنه يبدأ من الهوية الذاتية ثم يتسع) الذي ينتمي المواطن الى مداميكه (التي ورثها ولم ينشئها) ويعيد ترتيبها في ضوء هذا التفاعل والتعايش. ولكن مؤسسات الدولة الديموقراطية لا تطلب الكشف عنها أو ذكرها في وظيفة مدنية او عسكرية... وإلا ما صار أحد المسلمين رئيساً للهند، وأحد السيخ رئيساً للوزراء.

إن قيام اي دولة على غير هذا المنهج مؤدٍ لا محالة إلى نشوء الصراع فيهما وإلى تردده باستمرار. وهو ما تقوم به لا محالة الدولة القائمة على أساس ديني أو قومي... لأن أي دولة دينية – مثلاً – هي حتماً أو في النهاية دولة طائفية، مما يستفز أتباع الدين الآخر او الأديان أو المذاهب الأخرى في الدين نفسه، لأنها عندئذ إما سنية أو شيعية أو علوية... أو كاثوليكية او بروتستنة أو أرثوذكسية... وهكذا في الوطن نفسه المتعدد الأديان والمذاهب. وتنطبق الحالة نفسها على الدولة القومية المتعصبة ، فهي حتماً أو في النهاية دولة عنصرية ، لأنها إما عربية، أو كردية ،او بربرية ، أو إفريقية... وهكذا في الوطن نفسه المتعدد الأعراق والقوميات.

لا يعني ذلك التخلي عن الدين او القومية أو الخلفية فكل منها مدماك في هرم الهويات المقلوب عند المواطن، ولكن تحويل هذه الخلفيات الموروثة إلى أيدولوجيا سياسية (للحكم والتحكم) كفيل بإطلاق الصراع الديني او الطائفي، او الجهوي او القومي... في الدولة. وهو ما نشهده اليوم في أكثر من بلد عربي ومسلم أو إسلامي.وهو أمر لم يفطن إليه الإسلاميون الذين أنشأوا الباكستان حيث الإسلام إسلامان: سنة وشيعة، والذين أقاموا الجمهورية الإسلامية في إيران حيث الإسلام إسلامان: شيعة وسنة...، والذين رتبوا نظام الحكم في لبنان على أساس طائفي. كما لم يفطن إليه أيضاً المتعصبون للقومية العربية عندما ادعوا أن:

العرب أشرف أمة: ومن شك في قوله كفر

فبعثوا القومية الكردية، والبربرية، والإفريقية... من مراقدها وقطعوا أوصال بلدانهم بها بحجة تحقيق الوحدة العربية، التي لا تتحقق بغير تماثل المناهج الحياتية بين الأقطار العربية كالمنهج الديموقراطي والمنهج الاقتصادي، والمنهج التعليمي، والمنهج الإعلامي... وهو ما تم الاتحاد الاوروبي به على الرغم من تنوع الخلفيات وتعدد الحروب والصراعات القديمة بين أقطاره.

لقد خلص المنهج الديموقراطي القائم على مباديء المواطنة والحرية والديموقراطية وحقوق الإنسان الذي شدد عليه جلالة الملك، أوروبا من العنصرية النازية والفاشية، وجعل المسيحوية والطائفية والقومية... تتراجع إلى الخلف، لصالح المواطنة الأوروبية.






مواضيع : أشــــرقـــــت


رد مع اقتباس
قديم 06-14-2011, 04:46 PM   #2
مراقب عام
آميرة فلسطــين


الصورة الرمزية غزل
غزل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2481
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 10-07-2017 (11:59 PM)
 المشاركات : 64,460 [ + ]
 التقييم :  367
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
صعب الانتضاار
لا اله الا الله
محمد رسول الله
لوني المفضل : Darkgoldenrod
افتراضي



لحضورك عادة رووح عالية الجوده
وومضة اامل لا تنطفئ ابدا
حديقة شكر لا تكفي ..
دمت بخير


 
مواضيع : غزل



رد مع اقتباس
قديم 06-15-2011, 12:42 PM   #3
المــديــــرة والمـراقـــــبة العـــــامـــة
عين ورمش الحروف


الصورة الرمزية أشــــرقـــــت
أشــــرقـــــت غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل :  Aug 2009
 أخر زيارة : 07-08-2012 (12:35 PM)
 المشاركات : 99,603 [ + ]
 التقييم :  461
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
جيتك ابغي الهوى ..


ادور بقلبك على مسكن ودار ..


حسافة لاقيت قلبك رحل ..


وتركني ويا روحي بالغربة والترحال !!!
لوني المفضل : Brown
افتراضي



اشكرك على المرور

تقديري لكِ

ودي


 
مواضيع : أشــــرقـــــت



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الملك, المواطنة, الفرش, بلا, تأجيل, تريد, جلالة, ولا, والحرية, والعدالة, وتكافؤ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين ( السيرة + صور ) عديل الروح ملتقى ابناء الاردن 6 09-26-2016 08:40 AM
جودة : كلمة الملك مسموعة في عواصم القرار الدولي RAYNCOOPER منتدى الاخبار الاردنية والعربية والعالمية 2 09-15-2011 11:44 PM
الملك: لا تأجيل ولا تردد في التعامل مع ملفات الإصلاح والحرية والديمقراطية أشــــرقـــــت منتدى الاخبار الاردنية والعربية والعالمية 1 06-13-2011 03:31 PM
سيرة الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله بالصور زهور الآس ملتقى ابناء السعودية 2 06-10-2011 07:01 PM
اتفاق على الإصلاح بوتيرة متسارعة وفقاً للأولويات ورفض الدعوات المشبوهة أشــــرقـــــت كلام في السياسة 2 04-18-2011 08:40 PM


الساعة الآن 01:49 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبهاو الادارة غير مسؤلة عن اي علاقة غير شرعية مع الاعظاء